أخبار العالم

آخر يوم في البريميرليغ.. حسم صراع القاع والمؤتمر الأوروبي



غير أن أهم ما يميز اليوم الأخير من البريميرليغ هو مباريات فرق المؤخرة التي تلف 3 فرق، تحاول كلها تفادي الهبوط لبطولة التشامبيونشيب.

ماذا يمكن أن يحدث في اليوم الأخير؟

تقاتل ثلاثة فرق من أجل احتلا المركز السابع عشر، المركز الأخير للبقاء في بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز، ويجب أن يفوز ليدز يونايتد وليستر سيتي بمبارياتهما ليحظيا بأي فرصة لاحتلال هذا المركز، وإذا فعلا ذلك، فكل الأنظار ستتجه إلى ما يفعله إيفرتون.

فإذا فشل إيفرتون، الذي يحتل المركز 17 حاليا برصيد 33 نقطة، في الحصول على 3 نقاط ضد بورنموث اليوم، فإنه يفتح النافذة أمام ليدز أو ليستر للقفز من منطقة الهبوط.

كلاهما لديه يحدوهما أمل كبير بالحصول على النقاط الثلاث، إذ يستضيف فريق ليدز منافسه توتنهام هوتسبير، الذي لا يزال يسعى للحصول على مكان في الدوري الأوروبي، بينما يستضيف ليستر سيتي وست هام المتألق.

وبالتالي فإن نتائج الفرق الثلاثة (إيفرتون وليدز وليستر) ستؤدي إما إلى المجد أو اليأس، أي البقاء في البريميرليغ أو الهبوط إلى التشامبيونشيب مع العلم أن فريقين منها سترافق ساوثامبتون، الذي يحتل المركز 20 في سلم الدوري وضمن الهبوط إلى الدرجة الأدنى.

التأهل للدوري الأوروبي

في الأثناء، هناك مكان في الدوري الأوروبي يجب تسويته أيضا، ورغم أن هذا المكان بيد فريق أستون فيلا حاليا، أي قبل الجولة النهائية، لكن لا يزال بإمكان توتنهام أو برينتفورد الانقضاض عليه.

ويبلغ رصيد أستون فيلا 58 نقطة، ويليه توتنهام برصيد 57 نقطة، ثم برينتفورد برصيد 56 نقطة.

ويستضيف أستون فيلا في المباراة النهائية له فريق برايتون، الذي ضمن التأهل للدوري الأوروبي بسبب تأهل بطل كأس الاتحاد الإنجليزي (اليونايتد أو السيتي) لدوري أبطال أوروبا.

في حين يستضيف فريق برينتفورد بطل الدوري مانشستر سيتي، الذي يخشى إصابة لاعبيه خصوصا مع بقاء مباراتين مهمتين له واحد منها في بطولة كأس الاتحاد الإنجليزي أمام مانشستر يونايتد والأخرى في نهائي دوري أبطال أوروبا أما إنتر ميلان الإيطالي.

بينما يحل توتنهام ضيفا على ليدز يونايتد الذي يحتل حاليا المركز 19 برصيد 31 نقطة، متساويا مع ليستر بذات الرصيد من النقاط.

يشار إلى أن الفرق الأربعة الأولى، أي مانشستر سيتي وأرسنال ونيوكاسل ومانشستر يونايتد تأهلت للمشاركة ببطولة دوري أبطال أوروبا “التشامبيونزليغ”.

 





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى