أخبار العالم

“أدنوك” و”سوكار” تتعاونان في الهيدروجين ومجالات أخرى



ويحدد الميثاق أهدافاً مشتركة تتمثل في وقف عمليات حرق الغاز الروتينية، وخفض انبعاثات غاز الميثان إلى الصفر بحلول عام 2030 وتحقيق الحياد المناخي بحلول عام 2050.

ووفقاً للاتفاقية، تستكشف “أدنوك” و”سوكار” فرص التعاون في مجال الهيدروجين الأزرق، وإدارة الكربون وتقنيات الطاقة الحرارية الجوفية التي يمكن أن تساهم في تسريع عمليات إزالة الكربون من أنظمة الطاقة في كل من دولة الإمارات وأذربيجان والأسواق الرئيسية الأخرى لدعم طموحاتها لتحقيق الحياد المناخي.

وبهذه المناسبة، قال مصبح الكعبي، الرئيس التنفيذي لدائرة الحلول منخفضة الكربون والنمو الدولي في “أدنوك” الإماراتية: تؤكد هذه الاتفاقية التي وقعناها اليوم مع شركة سوكار أهمية التعاون والعمل المشترك في قطاع الطاقة لتطوير حلول منخفضة الكربون وتسريع عمليات خفض الانبعاثات. وتتيح هذه الاتفاقية الاستفادة من المعرفة والتجارب وتبادل الخبرات العملية التي يمتلكها الطرفان لتطوير تقنيات واعدة للهيدروجين وإدارة الكربون والطاقة الحرارية الجوفية يمكن أن تحدث نقلة نوعية في جهود إزالة الكربون وذلك بالتزامن مع الجهود والخطوات الجريئة التي يتخذها العالم للحد من انبعاثات سلاسل القيمة لقطاع الطاقة”.

وتستند هذه الاتفاقية إلى التعاون الاستراتيجي في مجال الطاقة بين الإمارات وأذربيجان، بما في ذلك استحواذ “أدنوك” على حصة 30 بالمئة في حقل غاز “أبشيرون” في أذربيجان، وحصة “أدنوك” في شركة أبوظبي لطاقة المستقبل “مصدر”. يشار إلى أن “مصدر” طورت مجمع “كاراداغ” للطاقة الشمسية في أذربيجان، بقدرة 230 ميغاوات، والذي بعد الأكبر من نوعه في المنطقة.

من جانبه، قال أفغان إيساييف، نائب الرئيس للتحول في قطاع الطاقة والبيئة وإزالة الكربون في “سوكار”: “يؤكد توقيع سوكا‘ على “ميثاق خفض انبعاثات قطاع النفط والغاز”، الذي تم إطلاقه خلال مؤتمر الأطراف “COP28″ التزامنا باتخاذ إجراءات استباقية لوقف عمليات حرق الغاز، والحد من انبعاثات غاز الميثان ، وتحقيق الحياد المناخي بحلول عام 2050. وتعد هذه الاتفاقية دليلاً على التزامنا بالتعاون والعمل الجماعي لتحقيق مستقبل أكثر اخضراراً، والاستفادة من خبراتنا المشتركة في تطبيق أفضل الممارسات في مجال تبني الطاقة المستدامة، كما تسلط هذه الشراكة الضوء على التزامنا الراسخ بدفع عجلة الانتقال في قطاع الطاقة، وتعزيز علاقات التعاون الاستراتيجي بين سوكار وأدنوك”.

يشار إلى أن “أدنوك” قد خصصت بشكل أولي 55 مليار درهم “15 مليار دولار” لتعزيز الاستثمار في الحلول منخفضة الكربون والطاقات الجديدة وتقنيات الحد من الانبعاثات في سعيها لتحقيق هدفها لخفض كثافة انبعاثات الكربون بنسبة 25 بالمئة بحلول عام 2030 وتحقيق الحياد المناخي بحلول عام 2045.

كما تعتزم “أدنوك” مضاعفة هدف رفع قدرتها على التقاط الكربون لتصل إلى 10 ملايين طن سنوياً بحلول عام 2030. يشار إلى أن “أدنوك” أعلنت خلال الأسبوع الماضي عن بدء العمليات التشغيلية في أول مشروع لتبريد المناطق باستخدام الطاقة الحرارية الجوفية على مستوى منطقة الخليج وذلك في مدينة “مصدر”.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى