أرامكو السعودية وتوتال إنيرجيز ترسيان عقودا بـ11 مليار دولار



وتمثّل ترسية عقود الهندسة والمشتريات والبناء لوحدات المعالجة الرئيسة والمرافق المرتبطة بها، بداية أعمال الإنشاءات في التوسعة البتروكيميائية المشتركة، وذلك بعد قرار الاستثمار النهائي في ديسمبر 2022.

ويهدف المجمع الجديد، الذي يتم دمجه مع مصفاة ساتورب الحالية في الجبيل، إلى ضم واحدة من أكبر الوحدات لتكسير اللقيم المختلط في منطقة الخليج العربي، بطاقة إنتاجية تبلغ 1,650 كيلو طن سنويًا من الإيثيلين والغازات الصناعية الأخرى.

ومن المتوقع أن يجذب هذا التوسّع أكثر من 4 مليارات دولار، من الاستثمارات الإضافية في مجموعة متنوعة من القطاعات الصناعية، تشمل: ألياف الكربون، وزيوت التشحيم، وسوائل الحفر، والمنظفات، والمضافات الغذائية، وقطع غيار السيارات والإطارات.

كما يُتوقع أن يُسهم التوسّع في توفير نحو 7000 وظيفة محلية مباشرة وغير مباشرة.

وتعليقًا على ذلك، قال رئيس أرامكو السعودية وكبير إدارييها التنفيذيين، المهندس أمين بن حسن الناصر، “نخطو اليوم خطوة كبيرة إلى الأمام في تعزيز الشراكة بين توتال إنيرجيز وأرامكو السعودية، حيث يُعد هذا المشروع التوسّعي في ساتورب الأحدث في تاريخ طويل من التعاون لما يقرب من نصف قرن بين الشركتين”.

وأضاف الناصر، “كجزء من إستراتيجية النمو في أرامكو السعودية، يُتوقع أن يبني مشروع أميرال الجديد على نقاط القوة التي يتمتع بها مجمع ساتورب ويُسهم بشكلٍ كبيرٍ في إضافة القيمة لمنظومة التكرير والكيميائيات والتسويق في المملكة والعالم، وبخاصة هدف تحويل السوائل إلى كيميائيات، كما سيُسهم، في تنمية منظومة الصناعة في المملكة بما يتوافق مع رؤية 2030”.

وقال رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة توتال إنيرجيز، باتريك بوياني، “يفتح هذا المشروع الرائد صفحةً جديدةً في تاريخنا المشترك مع أرامكو السعودية والتي يسعدنا أن نعزز علاقاتنا بها مرة أخرى. ويعمّق هذا المشروع التوسّعي العلاقة النموذجية بين شركتينا على مدى عقود عديدة في المملكة. نود أن نشكر وزارة الطاقة في المملكة على دعمها طوال فترة تطوير هذا المشروع ذو المستوى العالمي”.

وتمت ترسية عقود الهندسة والمشتريات والبناء على 7 شركات منها:

  • شركة هيونداي للهندسة والإنشاءات المحدودة، لإنشاء وحدة لتكسير اللقيم المختلط والمرافق، بقدرة إنتاجية تبلغ 1,650 كيلو طن سنويًا من الإيثيلين، والغازات الصناعية ذات الصلة، والمرافق، والشعلات والأنظمة المتصلة التي تدعم الحزم الرئيسة داخل المنشآت.
  • شركة مير تكنيمونت، لإنشاء وحدتين من البولي إيثيلين باستخدام تقنية الحلقة المزدوجة المتقدمة، بقدرة تبلغ 500 كيلو طن لكل وحدة، إضافة إلى إنشاء وحدات المشتقات.
  • شركة سينوبك الهندسية (مجموعة) السعودية المحدودة، لأعمال صهاريج التخزين والتكامل مع ساتورب.





المصدر

Exit mobile version