Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
الخليج العربي

إدانة أميركية ـ خليجية لاستمرار إيران في زعزعة الاستقرار ودعمها للإرهاب


دعت مجموعة العمل الخليجية – الأميركية المشتركة، إيران، إلى تغيير موقفها على الفور، ووقف استفزازاتها النووية، والانخراط في العملية الدبلوماسية بشكل جاد، والتعاون مع تحقيقات الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وأدانت الولايات المتحدة والدول الأعضاء في مجلس التعاون سياسات إيران المستمرة في زعزعة الاستقرار، بما في ذلك دعمها للإرهاب، واستخدام الصواريخ المتقدمة، والأسلحة السيبرانية، وأنظمة الطائرات من دون طيار، ونشرها في المنطقة وجميع أنحاء العالم، حيث استخدمت إيران ووكلاؤها وشركاؤها هذه الأسلحة الإيرانية لشن هجمات تستهدف المدنيين، والبنية التحتية الحيوية، والشحن البحري الدولي.

وأكدت مجموعة العمل المشتركة في ختام اجتماعها الثالث مساء أول من أمس في مقر مجلس التعاون بالرياض، الشراكة طويلة الأمد بين الولايات المتحدة ودول مجلس التعاون، والعزم المشترك على الإسهام في تحقيق الأمن والاستقرار الإقليمي في إطار الشراكة الاستراتيجية بين دول مجلس التعاون والولايات المتحدة.

كما عبّرت الولايات المتحدة ودول مجلس التعاون، في بيان، عن مخاوفهما الشديدة بشأن التعامل العسكري المتزايد بين إيران وأطراف حكومية وغير حكومية، بما في ذلك استمرار إيران في تزويد الحوثيين بالأسلحة التقليدية، والصواريخ المتقدمة، وأنظمة الطائرات من دون طيار، ما أطال أمد الصراع في اليمن وأدى إلى تفاقم الكارثة الإنسانية هناك.

وأكد الطرفان أن الانتشار المستمر لتلك الأسلحة من إيران وإيصالها إلى أطراف أخرى حكومية أو غير حكومية يشكّل تهديداً أمنياً خطيراً للمنطقة والعالم بأسره.

وأكدت الولايات المتحدة من جديد التزام الرئيس بايدن بعدم السماح لإيران بامتلاك سلاح نووي.

كما أوضح الجانبان أن التقدم الملحوظ في البرنامج النووي الإيراني، وفقاً لما هو موثق لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وفي مقدمته إنتاج اليورانيوم عالي التخصيب، قد تجاوز الاحتياجات المدنية لإيران، وهو مصدر للتفاقم الخطير للتوترات الإقليمية والدولية.

ودعت المجموعة المشتركة إيران إلى تغيير موقفها على الفور، ووقف استفزازاتها النووية، والانخراط في العملية الدبلوماسية بشكل جاد، والتعاون الكامل مع تحقيقات الوكالة الدولية للطاقة الذرية فيما يتعلق بجزيئات المواد النووية التي تم العثور عليها في مواقع غير معلنة في إيران، بما يتوافق مع التزامات إيران المتعلقة بالضمانات النووية.

كما أعربت الولايات المتحدة ودول مجلس التعاون عن التزامهما بتوسيع نطاق التعاون الدفاعي بين الجانبين، وقابلية التشغيل البينيّ، لتعزيز قدراتهما على تقييد قدرة إيران على القيام بأنشطة مزعزعة للاستقرار، وردعها عن القيام بأعمال عدوانية في المستقبل، مؤكدين أن الدبلوماسية هي الأسلوب المفضل لمعالجة سياسات إيران المزعزعة للاستقرار والتصعيد النووي بطريقة مستدامة.

وشدد الجانبان على أنه في حال اختارت القيادة الإيرانية بديلاً أفضل، فإن ذلك من شأنه أن يسهم في أن تكون المنطقة أكثر أمناً واستقراراً لصالح الشعب الإيراني، حاثّين المجتمع الدولي على تنفيذ جميع قرارات مجلس الأمن ذات الصلة بحظر نقل الأسلحة والأعتدة، وأهمية متابعة آليات المساءلة في هذا الصدد.






المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى