لحظة بلحظة

اجتماعات صنعاء مستمرة… وبدء تبادل الأسرى الجمعة


تأييد يمني لمساعي الوساطة السعودية وليندركينغ يعود إلى المنطقة

بينما تتواصل الجهود السعودية والعمانية في صنعاء لإقناع قادة الجماعة الحوثية بخريطة يمنية – يمنية للسلام تبدأ بثبيت وقف النار وتجديد الهدنة وتوسيعها إنسانيا، وصولا إلى مسار تفاوضي يطوي الصراع، أكد الوفد الحكومي اليمني تأجيل الصفقة المتفق عليها لتبادل الأسرى إلى يوم الجمعة بدلا من الخميس.

جاء ذلك في وقت رحبت فيه «هيئة التشاور والمصالحة» المساندة للمجلس القيادي الرئاسي اليمني بمساعي الوساطة السعودية التي يقودها السفير محمد آل جابر في صنعاء على رأس وفد كان وصل الأحد الماضي إلى العاصمة اليمنية إلى جانب وفد عماني، أملا في تغليب خيارات السلام والتوصل إلى حل نهائي للأزمة اليمنية.

وبحسب مراقبين للشأن اليمني تحدثوا لـ«الشرق الأوسط» أثبتت الرياض تمتعها بثقة مختلف الأطياف اليمنية، وآخرهم الحوثيون الذين استقبلوا السفير السعودي، مشيرين إلى أن الاختلافات صارت تتمحور حول «السرديات» عوضا عن العنف، مما يجعل التقدم الطفيف الذي يحوم حول المشهد اليمني يسجل تقدما وبديلا لأصوات الرصاص.

وطبقا لمصادر سياسية في صنعاء تحدثت لـ«الشرق الأوسط» فإن الجهود المستمرة والنقاشات مع قادة الجماعة الحوثية تبشر بانفراجة قريبة؛ حيث يأمل اليمنيون في أن يشهدوا في الأيام المقبلة منعطفا جديدا يقود إلى السلام بموجب خريطة الطريق التي حملها الوفدان السعودي والعماني.

يشار إلى أنه، دائما ما ينتظر قادة الجماعة الحوثية الضوء الأخضر والإذن النهائي من زعيمها عبد الملك الحوثي للموافقة على أي مقترحات يتم تقديمها من الوسطاء الأمميين أو الإقليميين.

وكان مجلس القيادة الرئاسي اليمني الذي يتزعمه رشاد العليمي التأم في وقت سابق في الرياض بكامل أعضائه لمناقشة خريطة السلام المطروحة، وذكرت المصادر اليمنية أن المجلس قدم ملاحظاته على المقترحات. في غضون ذلك، أفادت الخارجية الأميركية في بيان بأن المبعوث الخاص لليمن تيم ليندركينغ غادر إلى منطقة الخليج العربي لدعم الجهود القائمة لضمان التوصل إلى اتفاق جديد بشأن عملية سلام شاملة.

وقال البيان إن اليمن «يقف أمام فرصة غير مسبوقة لتحقيق السلام بعد أكثر من عام من الجهود الدبلوماسية الأميركية والأممية المكثفة والدعم من الشركاء الإقليميين على غرار المملكة العربية السعودية وسلطنة عمان».

وأشارت الخارجية الأميركية إلى أن الهدنة اليمنية المنقضية وضعت أسسا لجهود متجددة لتحقيق السلام وعادت بفوائد ملموسة على الشعب اليمني، لكنها استدركت بالقول إن الأطراف اليمنية وحدها قادرة على تحقيق السلام الدائم وتشكيل مستقبل أكثر إشراقا لبلادهم، «وهذا ما يجعل من العملية السياسية اليمنية – اليمنية ضرورة طارئة». وأوضح البيان أن لندركينغ سيجتمع خلال رحلته بشركاء يمنيين وسعوديين ودوليين لمناقشة الخطوات اللازمة لضمان وقف إطلاق نار دائم وعملية سياسية شمولية بوساطة الأمم المتحدة، وذلك مع ضمان مواصلة بذل الجهود للتخفيف من الأزمة الاقتصادية ومعاناة اليمنيين.

وفي حين يأمل اليمنيون في أن تقود جهود الوساطة السعودية – العمانية إلى إقناع الحوثيين بتغليب مسار السلام وفق الخريطة المقترحة، رحبت «هيئة التشاور والمصالحة» المساندة لمجلس القيادة الرئاسي اليمني بهذه الجهود، في اجتماع رسمي.

وأفادت المصادر الرسمية بأن الهيئة أكدت على دعم جهود إحلال السلام بما يضمن إنهاء الانقلاب واستعادة مؤسسات الدولة، وحل القضايا الرئيسية وفي طليعتها قضية الجنوب، كما أكدت على دعمها ومساندتها لمجلس القيادة الرئاسي، وأشارت إلى أهمية أن يتولى الوفد التفاوضي المشترك مهامه ومسؤولياته تحت إشراف المجلس. ونقلت وكالة «سبأ» أن الهيئة ثمّنت جهود الوساطة التي تقودها دول التحالف ودول مجلس التعاون الخليجي بقيادة السعودية لإيجاد عملية سياسية شاملة تحقق من خلالها الشرعية إنهاء الانقلاب واستعادة مؤسسات الدولة.

وشددت هيئة التشاور والمصالحة اليمنية على «أهمية الاتفاق على جميع المراحل، وعدم إتاحة أي فرصة لنقض المواثيق والانقلاب على الاتفاقات وإلزام جماعة الحوثي بتنفيذ خطوات جادة وعملية في مرحلة بناء الثقة مثل إنهاء الحصار على المدن وفتح الطرقات وبخاصة في تعز ومأرب».

كما شددت على الإفراج الكامل عن جميع الأسرى والمحتجزين، وفي مقدمهم النساء والصحافيون والشخصيات السياسية، ووقف تغيير هوية المجتمع وإعادة الممتلكات المنهوبة، وإلغاء المحاكمات غير الشرعية وما ترتب عليها، والالتزام بوقف إطلاق النار ووقف الاعتداءات العسكرية على الأعيان المدنية والاقتصادية، والامتناع عن استهداف المدنيين والمحافظات، وبخاصة في شبوة والضالع وتعز ومأرب والبيضاء.

على صعيد آخر، قال رئيس الوفد الحكومي اليمني بخصوص الأسرى، يحيى كزمان، إن موعد بدء تنفيذ صفقة تبادل الأسرى المتفق عليها الشهر الماضي في سويسرا بين الحكومة والحوثيين تم تأجيله من يوم الخميس إلى يوم الجمعة.

ولم يعلق الحوثيون على تحديد الموعد الجديد، كما لم يصدر عن اللجنة الدولية للصليب الأحمر أي بيان رسمي، إلا أن عضو الوفد الحكومي المفاوض ماجد فضائل قال في تغريدة أخرى إنه «تم التأكيد على أن عملية التبادل ستنطلق صباح الجمعة وتنتهي الأحد، بالأعداد والأرقام المتفق عليها وبالآلية نفسها عبر ستة مطارات وعدد من رحلات الطيران التي سوف تسيرها اللجنة الدولية للصليب الأحمر بين مطارات صنعاء وعدن والمخا ومأرب والرياض وأبها».

وتشمل الصفقة إطلاق سراح 887 معتقلا وأسيرا، حيث تضم من جانب الحكومة اليمنية 181 شخصا بينهم مشمولان بقرار مجلس الأمن 2216 وأقارب قادة عسكريين وصحافيين، إلى جانب 19 من أسرى تحالف دعم الشرعية، فيما سيتم الإفراج عن 706 حوثيين أغلبهم من مقاتلي الجماعة المأسورين في جبهات القتال.






المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى