لحظة بلحظة

اجتماع في موسكو غداً لبحث التطبيع مع الأسد


اتهامات للأمم المتحدة ودمشق بالفشل في مساعدة منكوبي الزلزال

أعلنت أنقرة أمس، أنَّ الاجتماع التحضيري لنواب وزراء خارجية تركيا وروسيا وسوريا وإيران، سيعقد في موسكو يومي 15 و16 مارس (آذار) الحالي، «لبحث تطبيع العلاقات» بين تركيا ونظام الرئيس السوري بشار الأسد، تمهيداً لاجتماع وزراء خارجية الدول الأربع.

وقالت مصادر من وزارة الخارجية التركية لوكالة أنباء «الأناضول» الرسمية، إنَّ الوفد التركي سيترأسه نائب وزير الخارجية بوراك أكجابار، ويشارك في الاجتماع عن روسيا نائب وزير الخارجية الممثل الخاص للرئيس فلاديمير بوتين للشرق الأوسط والدول الأفريقية، ميخائيل بوغدانوف، وعن إيران، علي أصغر حاجي مستشار الشؤون السياسية لوزير الخارجية، وعن نظام الأسد، نائب وزير الخارجية أيمن سوسان.

وجاء تأكيد موعد الاجتماع رغم أنَّ وسائل إعلام قريبة من النظام السوري أشارت إلى أنَّه «لن يُعقد في الموعد الذي أعلنه وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو (أي خلال الأسبوع الحالي)، بسبب عدم حصول دمشق بعد على ضمانات كانت قد طلبتها للسير قدماً في تطبيع علاقاتها مع أنقرة»، متوقعة «ألا يعقد الاجتماع حتى يحصل (النظام) على تلك الضمانات».

إلى ذلك، خلصت لجنة التحقيق الأممية المعنية بسوريا، أمس، إلى اتهام نظام دمشق والمجتمع الدولي، بما في ذلك الأمم المتحدة، بـ«الفشل الذريع في توجيه المساعدة الحيوية بسرعة إلى السوريين»، بعد كارثة الزلزال في السادس من فبراير (شباط) الماضي.

وقال رئيس اللجنة باولو بينيرو، في بيان صدر لمناسبة نشر تقريرها الجديد، إنّها (اللجنة) اتَّهمت الحكومة والجيش السوري بـ«منع المساعدات عبر الحدود للمجتمعات المتضرّرة»، بينما اتهمت «هيئة تحرير الشام» في شمال غربي سوريا بـ«رفض المساعدات عبر الحدود الآتية من دمشق».






المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى