أخبار العالم

الإسترليني يهبط بشكل حاد بعد تراجع غير متوقع لمعدل التضخم



كان اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم قد توقعوا أن يرتفع مؤشر أسعار المستهلكين إلى سبعة بالمئة من 6.8 بالمئة في يوليو، إذ ساهمت قفزة في أسعار الوقود وزيادة الضريبة على المشروبات الكحولية في ارتفاع معدل التضخم السنوي للمرة الأولى منذ فبراير.

أدى الانخفاض المفاجئ في معدل التضخم إلى دفع الجنيه الإسترليني للانخفاض بشكل حاد مقابل الدولار الأميركي واليورو، حيث قلص المستثمرون رهاناتهم على زيادات أسعار الفائدة المستقبلية من قبل بنك إنجلترا.

وقال مكتب الإحصاءات الوطنية إن الانخفاض كان مدفوعا بانخفاض أسعار الفنادق وأسعار تذاكر الطيران، والتي غالبا ما تكون متقلبة، وارتفاع أسعار المواد الغذائية بنسبة أقل مما كانت عليه في نفس الوقت من العام الماضي.

وقال بنك إنجلترا الشهر الماضي إنه يتوقع أن يرتفع التضخم في أغسطس إلى 7.1 بالمئة قبل أن ينخفض ​​بشكل حاد إلى حوالي خمسة بالمئة في أكتوبر، وهو ما سيظل أعلى من المعدل المستهدف عند اثنين بالمئة.

ومن المتوقع رفع سعر الفائدة للمرة الخامسة عشرة على التوالي غدا الخميس ليصل إلى 5.5 بالمئة من 5.25 بالمئة. ويعتقد العديد من الاقتصاديين أن هذا قد يكون الرفع الأخير للفائدة في دورة تشديد بنك إنجلترا مع تباطؤ الاقتصاد البريطاني.

وانخفض التضخم الأساسي – الذي يستثني أسعار المواد الغذائية والطاقة المتقلبة – بأكثر من المعدل الرئيسي إلى 6.2 بالمئة من 6.9 بالمئة في يوليو. وكان استطلاع رويترز قد أشار إلى قراءة تبلغ 6.8 بالمئة في أغسطس.

انكماش الاقتصاد بأعلى وتيرة في 2023

أظهرت أرقام صادرة عن مكتب الإحصاءات الوطنية الأسبوع الماضي، أن الناتج المحلي الإجمالي البريطاني انكمش بنسبة أكبر من المتوقع بنسبة 0.5 بالمئة في يوليو، وهو ما يمثل أكبر انخفاض هذا العام.

وتضيف هذه الأرقام دليلا على أن الاقتصاد البريطاني يفقد زخمه في مواجهة الزيادة الحادة في تكاليف الاقتراض.

وقد يمنح ذلك بعض صناع القرار في بنك إنجلترا وقفة للتفكير عندما يقررون، الخميس الموافق 21 سبتمبر، ما إذا كانوا سيرفعون أسعار الفائدة مرة أخرى في معركتهم لترويض التضخم.

 





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى