أخبار العالم

البيت الأبيض: حماس لا تستخدم الرهائن الأميركيين للضغط



وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جون كيربي إنه واشنطن تأمل في إفراج حماس عن مزيد من الأمريكيين.

وتعتقد الولايات المتحدة بأن حماس تحتجز ما بين ثمانية وتسعة أميركيين رهائن بعد إطلاق سراح طفلة تبلغ من العمر أربع سنوات. 

 وحول اعتزام إسرائيل استئناف القتال في غزة عقب انتهاء الهدنة الحالية، قال كيربي إن هناك حاليا مزيد من سكان غزة في الجنوب وبالتالي هناك عبء إضافي على إسرائيل لحماية أرواحهم في أي عملية.

وأوضح أن بلاده تعمل على إمكانية تمديد الهدنة الحالية.

ووصل مدير وكالة المخابرات المركزية وليام بيرنز إلى قطر يوم الثلاثاء. وحضر المحادثات ديفيد بارنيا، رئيس وكالة المخابرات الإسرائيلية – الموساد، ورئيس جهاز المخابرات المصرية اللواء عباس كامل، ومسؤولين كبار من قطر.

قالت هيئة البث الإسرائيلية إن الوفد الإسرائيلي برئاسة رئيس الموساد عرض خلال محادثات في الدوحة مع رؤساء أجهزة استخبارات الولايات المتحدة ومصر وقطر مقترحا لوقف طويل لإطلاق النار، لكن وفق شروط محددة.

 ما هو المقترح؟

وأوضحت هيئة البث الإسرائيلية أن الوفد طالب بإطلاق سراح كل المحتجزين الإسرائيليين مقابل وقف طويل لإطلاق النار وإطلاق سراح لعدد ضخم من الأسرى الفلسطينيين.

ونقل مراسلنا في القدس عن مصادر إسرائيلية قولها إن تعليمات الحكومة للوفد المفاوض في الدوحة هي أولا إطلاق سراح من تبقى من أمهات وأطفال، ثم يمكن الحديث بعد ذلك عن صفقات جديدة.

مسؤولون مصريون يتحدثون

ونقلت صحيفةوول ستريت جورنال، عن مسؤولين مصريين قولهم إن الهدف من المباحثات في الدوحة “هو نقل المناقشات إلى ما هو أبعد من الترتيب الحالي الذي يقضي بتمديد الاتفاق الأولي الذي مدته أربعة أيام بيوم واحد مقابل كل 10 رهائن تقوم حماس بتسليمهم”.

و”تتركز المحادثات الآن على كيفية تحرير كبار السن والجثث والجنود بمجرد خروج جميع النساء والأطفال”، بحسب الصحيفة.

وقال مسؤولون مصريون كبار إن الوسطاء القطريين والمصريين يضغطون من أجل المضي قدمًا لوقف القتال لفترة أطول، على أمل أن يتطور إلى وقف دائم لإطلاق النار.

وبالإضافة إلى السماح بالإفراج عن المزيد من الرهائن، فإن المزيد من التمديدات يمكن أن تمنح إسرائيل مزيدًا من الوقت لتحديد التسوية السياسية بعد الحرب في القطاع والتحضير لها، بحسب وول ستريت جورنال.

وقال مسؤول مصري كبير للصحيفة: “نحاول بناء الثقة وحسن النية لفتح الباب أمام سلام طويل الأمد”.

وأضاف “إنها فرصة بعيدة المنال، لكن حتى الآن امتنع الجانبان عن السعي للحصول على ميزة عسكرية خلال فترة الهدنة، وهو ما يمنحنا الأمل في أن ذلك ممكن التنفيذ”.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى