الذكاء الاصطناعي: هل يمكن للمبرمجين الوثوق بتشات جي بي تي؟


  • شون ماكمانوس
  • مراسل بي بي سي للشؤون التكنولوجية

صدر الصورة، Justin Johnsonn

“انتابني شعور وكأنه سحر، لقد أخافني قليلاً لأنه كان جيداً حقاً”.

هكذا وصف بيترو شيرانو، شعوره عندما تحدث عن أحدث إصدار لأداة الذكاء الاصطناعي؛ تشات جي بي تي. فبمجرد أن تطرح عليه سؤالاً ما، يشكل لك الجواب بما يتناسب مع سؤالك.

من الغريب كيف تبدو الإجابات ودية وذكية كما لو أنك تتحدث مع إنسان، غير أن الحقيقة هي أن ما وراء هذه الردود الذكية آخر إصدار من أداة الذكاء الاصطناعي، تشات جي بي تي – 4.

ويستخدم شيرانو، وهو رئيس التصميم في شركة Brex لتمويل الأعمال، تشات جي بي تي لصنع برامج الكمبيوتر.

كتب: “أريد أن أبني لعبة شبيهة بلعبة بونغ”، في إشارة إلى لعبة الأتاري (تنس الطاولة) التي انتشرت في السبعينيات من القرن الماضي.”ما هي أفضل لغة يمكن استخدامها لكي يتمكن أكبر عدد من الأشخاص من تجربتها؟”.

ولم يثبت تشات جي بي تي فعاليته فقط في استخدام لغة البرمجة التي يتم تشغيلها في المتصفح جافا سكريبت (JavaScript)، بل وينشئ أيضاً رمزاً لإصدار مبسط من اللعبة.

وما يستطيع المبرمج المتمرس كتابته في نصف ساعة، لا يستغرق من الوقت سوى 40 ثانية لدى تشات جي بي تي لإنجازه.

كما عمل بشكل جيد في لعبتي الأركيد الكلاسيكية (Breakout و Asteroids).

صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة،

لعبة بونغ ( أتاري) تظهر هنا في معرض تجاري في كولونيا في عام 2019. استطاع تشات جي بي تي إنشاء بسرعة نسخة بسيطة من اللعبة

هناك الكثير من أمثلة الرموز (لغات البرمجة) لهذه الألعاب عبر الإنترنت، إلا أن تشات جي بي تي، لا يبحث في الإنترنت عن إجابة جاهزة.

على الرغم من أنه تم إنشاؤه باستخدام كميات هائلة من محتوى الويب، إلا أن تشات جي بي تي ينشئ نصاً جديداً صممه لك فقط من خلال توقع الإجابة الصحيحة.

يقول شيرانو: “تمكن تشات جي بي تي من فهم سؤالي حول كيفية جعل هذه اللعبة أكثر شهرة، فلديه قدر كبير من الفهم السياقي حول عدم إمكانية حصول من لم يعمل في مجال البرمجة، على مبتغاه من غوغل”.

باستخدام أي محرك بحث، سيتعين عليك معرفة لغة الترميز التي يجب استخدامها وكيفية استخدامها وكيفية إنهاء أي أمثلة غير مكتملة عبر الإنترنت.

يمكن أن يمنحك تشات جي بي تي أكواد (لغة البرمجة) اللعبة كاملة، وحتى التعليمات المصممة لاحتياجاتك.

يقول شيرانو: “الآن، بإمكان أي شخص عادي ليس لديه أي فكرة عما يفعله، إنشاء تطبيق ويب بسيط”.

يقول البعض إن إعادة إنشاء هذه الألعاب القديمة كانت سهلة للغاية لأن هناك الكثير من الأمثلة على الإنترنت، لذلك دفع زميل شيرانو، يدعى عمار ريشي، وهو مدير التصميم في Brex، تشات جي بي تي إلى أبعد من ذلك، وطلب منه إعادة إنشاء لعبة كمبيوتر قديمة لا توجد أمثلة على لغة برمجتها في الانترنت.

إنها لعبة ثلاثية الأبعاد تسمى Skyroads حيث تقوم بإرشاد سيارة على طول الطريق والقفز فوق الحواجز.

عرف موقع تشات جي بي تي اللعبة فقط من خلال صفحتها في ويكيبيديا، وما أخبره به ريشي عن كيفية عمل اللعبة.

يقول ريشي: “كان هناك الكثير من الأخذ والرد، استغرقت حرفياً ساعة من الزمن بين عدّل هذا واضبط ذاك”.

كان عليه اختبار اللعبة، وإخبار تشات جي بي تي بكيفية تغيير أداء اللعبة والتكرار.

ومع ذلك، كان ريشي، قادراً على بناء لعبة ثلاثية الأبعاد عبر الإنترنت، على الرغم من عدم معرفته بأي لغة من لغات JavaScript المستخدمة في بنائها، ودون أن يتمكن تشات جي بي تي من الوصول إلى أمثلة التعليمات البرمجية لتلك اللعبة.

هذه ألعاب صغيرة، ولا أحد يقترح أن تشات جي بي تي ستصنع ألعاب وحدة تحكم حديثة. ولكن يمكن استخدامه لصنع أجزاء من لعبة رئيسية أو للمساعدة في إنشاء أي برنامج آخر.

ولكن حتى مع التحسينات التي يوفرها تشات جي بي تي، يتردد البعض في اعتماد الذكاء الاصطناعي في بناء لغات البرمجة.

يقول توني سميث، كبير مسؤولي التكنولوجيا في شركة Rightly، وهي منظمة تساعد الأشخاص في حذف بياناتهم من قواعد بيانات الشركة: “لا تزال مخاطر تشات جي بي تي لتطوير البرمجيات تفوق الفوائد”.

“غالباً ما تكون لدى الشفرة التي تولدها أنظمة الذكاء الاصطناعي عيوب أو تكون غير فعالة”.

طلب سميث من تشات جي بي تي إنشاء بعض التعليمات البرمجية لمعرفة عدد الأيام في شهر معين.

يقول: “الكود يبدو رائعاً، ولكن هناك مشكلة في التحول إلى التوقيت الصيفي البريطاني، لذلك يعتقد أنه في شهر مارس/آذار 30 يوماً فقط، هناك خطأ خفي سيظهر مرة واحدة في العام”.

وجد آخرون أن الكود الذي تم إنشاؤه بواسطة الذكاء الاصطناعي يمكن أن يحتوي على عيوب أمنية.

قد يقوم تشات جي بي تي، بنمذجة الأداء السيئ الذي يراه عبر الإنترنت، أو يتجاهل نقاط الضعف أو يستخدم تقنيات قديمة. كما أن لدى تشات جي بي تي معرفة محدودة بالأحداث التي جرت بعد عام 2021″.

حظرت هيئة حماية البيانات الإيطالية تشات جي بي تي أثناء التحقيق فيما إذا كانت هذه الأداة تمتثل للائحة حماية البيانات العامة.

تزداد مخاطر العمل أيضاً إذا كان الناس يميلون إلى استخدام رمز لا يفهمونه.

كيفين بوتشيك، هو نائب الرئيس للاستراتيجيات الأمنية وذكاء التهديدات في Venafi، وهي شركة تصنع برامج أمان لأجهزة التحقق والمصادقة.

استخدم بوتشيك تشات جي بي تي لإنشاء وحدات ماكرو Excel ونصوص PowerShell، وهما طريقتان مختلفتان لإعطاء تعليمات قابلة للتكرار للكمبيوتر. غالباً ما يستخدمهما المتسللون من أجل خرق أنظمة الكمبيوتر (القرصنة الالكترونية).

يقول: “الآن لدي رمز يخرج من العدم، سأقوم بتشغيله دون أن يكون لدي أي فكرة عما سيفعله”.

ويضيف: “لقد زادت الفرصة الآن لإدخال المزيد من التعليمات البرمجية التي قد تكون ضارة.”

بينما يمكن استخدام الذكاء الاصطناعي لإنشاء الكود، ستكون مسؤولية المطور التحقق منه دائماً في شركة فينافي ( Venafi).

ويقول: “إنه شيء نأخذه على محمل الجد، وتتم مراجعة التعليمات البرمجية عدة مرات من قبل المختصين، وفي النهاية يتحمل المطورون المحترفون المسؤولية ويخضعون للمساءلة.”

صدر الصورة، Alex Bartok

التعليق على الصورة،

يقول كيفن بوتشك إن المطورين يجب أن يكونوا مسؤولين عن التعليمات البرمجية التي تم إنشاؤها بواسطة الذكاء الاصطناعي.

تقوم هيرد -وهي وكالة أداء تسويقية وويب- بعمل عناصر بأسلوب عرض الشرائح في بعض مواقعها على الإنترنت.

يقول ماثيو هانت، وهو مطور ويب مبتدئ في وكالة هيرد: “إن كتابة لغة الترميز الخاصة بـ جافا سكريبت بشكل فردي لكل قسم على حدة قد يكون متعباً، لذا يسرّع تشات جي بي تي هذه العملية حقاً”.

يقول: “جزء من متعة التطوير هو التعلم بالضبط ما يفعله الملف وكيف يعمل ككل، وإذا كان تشات جي بي تي هو من سيفعل ذلك لنا، فهذا يعني أننا حقاً لن نتقدم كمطورين، وستزول نشوة إنجاز العمل”.

لكن لدى دان سيرولي، نائب رئيس التكنولوجيا في شركة D2iQ للإدارة السحابية (كلاود) والذي عمل سابقاً في غوغل، وجهة نظر مختلفة.

تُمكَن غوغل عبر وسائط برمجة التطبيقات (APIs) المطورين من ربط برامجهم بخدمات غوغل.

كان يوجد مئتان من APIs وسبع لغات برمجة مدعومة، بما في ذلك”بايثون”.

ولتوفير إرشادات لكل API في كل لغة، يتعين على غوغل إنشاء 1400 مثال من الأكواد.

صدر الصورة، Herd

التعليق على الصورة،

ماثيو هانت (الثاني من اليسار) قلقٌ من أن يتسبب تشات جي بي تي بمنعه من تنمية مهاراته

يقول: “هذا شيء كنا نعاني منه، لم نتمكن من إنشاء نماذج في كل لغة برمجة. ولكن عندما تمكنت من الوصول إلى تشات جي بي تي، كان أول شيء سألته أن يطلعني على كيفية استدعاء واجهة برمجة تطبيق مترجم غوغل من خلال لغة البرمجة بايثون”.

“وكانت الدهشة أنه فعل ذلك”.

من المحتمل أن يكون مستقبل تطوير البرمجيات عبارة عن شراكة بين المطور ومساعد الذكاء الاصطناعي، وهو ما ينعكس في اسم إحدى أدوات الذكاء الاصطناعي الشهيرة. ” GitHub Copilot ” هي أداة تجارية تكمل التعليمات البرمجية بشكل تلقائي أثناء عمل المطورين. ويتم إكمال الكود أو الترميز بشكل أسرع من تشات جي بي تي ولكن أقل دقة منه.

ويقول توماس دومكي، الرئيس التنفيذي لشركة GitHub: “نظراً لأنك تكتب رمزاً، ستحصل في كل مرة تقوم فيها بإدخال رمز جديد على رد جديد”.

على الرغم من تطوير برنامج Copilot وإضافة ميزات لاكتشاف التعليمات البرمجية غير الآمنة وحظرها، يظل البشر عنصراً وقائياً أساسياً.

ويضيف دومكي: “ومثل أي أداة ترميز أخرى، يجب عليك دائماً استخدام GitHub Copilot جنباً إلى جنب مع مراجعة الكود من قبل الأشخاص وأدوات الاختبار والأمان”.

هل سيؤدي إنشاء ترميز الذكاء الاصطناعي إلى فقدان الوظائف؟

يتنبأ كل من شيرانو وريشي بإمكانية قيام الذكاء الاصطناعي بالأدوار الصغيرة بالنسبة للكودات المكرورة.

مانويل دوك، وهو مطور ويب في وكالة تجربة المستخدم Illustrate Digital يقول: ” “لقد اندهشت بشدة من إجابات تشات جي بي تي على مستوى الترميز لدرجة أنني خشيت من أن تتعرض وظيفتي للخطر في المستقبل القريب”.

“ولكن، أثناء مقابلتي وجهاً لوجه مع مطورنا الرئيسي، ساعدني في فهم أنني لست مجرد موظف من أجل كتابة لغة الترميز، بل ولتحليل المشكلات وتقديم الحلول التي لا يستطيع تشات جي بي تي تقديمها. لقد كان ذلك مطمئناً للغاية”.



المصدر

Exit mobile version