أخبار العالم

الزراعة الذكية.. أمل يتشبث به العراق قبل “اختفاء” المحاصيل



والخميس، صرح وكيل وزارة الزراعة العراقي، ميثاق عبد الحسين، بأن بلاده تخطط لرفع الإنتاج الزراعي لمحصول الحنطة للموسم المقبل باستخدام التقنيات الحديثة، والتوجه نحو الزراعة الذكية باستخدام المرشات الحديثة لمواجهة شح المياه وتغير المناخ.

وخلال مشاركته في إطلاق مشروع الأسر الريفية في جنوبي العراق، لفت إلى أنه بالتعاون مع كندا وبرنامج الأغذية العالمي (الفاو) فإن “الموسم الزراعي الماضي سجل نجاحات كبيرة، وحقق نحو 4 ملايين و500 طن من محصول القمح، وهي معدلات ممتازة”.

وتابع: “ليس أمام العراق سوى التوجه نحو الزراعة الذكية واستخدام التقنيات الحديثة لتطوير القطاع الزراعي؛ لمواجهة المتغيرات المناخية وقلة التدفقات المائية في نهري دجلة والفرات”.

خطة متكاملة

المستشار السابق للجنة الزراعة والري بالبرلمان العراقي، عادل المختار، يرسم لموقع “سكاي نيوز عربية” صورة لانعكاس حالة المياه والمناخ على زراعة بلاده:

  • شح المياه والتغيرات المناخية أثرت بشكل كبير على المحاصيل الإستراتيجية في العراق، وكذلك على بقية المحاصيل، والثرة الداجنة والحيوانية في تراجع خطير.
  • الثروة السمكية أيضًا تأثرت بشكل كبير بسبب الشح المائي؛ وبالتالي احتياجات العراق من اللحوم والأسماك أصبحت مهددة أيضًا.

خطة التعويض

عن خطة الحكومة لتعويض هذا النقص ومعالجة تأثيرات المناخ، يقول المختار:

  • العراق يحتاج إلى خطة متكاملة وثورة زراعية يقودها فريق خبراء لمواجهة نوبات الجفاف الحادة المتوقع أن تضرب البلاد السنوات القادمة، بجانب تأثرها بسد الجزرة التركي الذي يسبب جفاف مياه نهر دجلة.
  • اللجوء إلى التقنيات الحديثة أو الزراعة الذكية عمل كبير يحتاج لوقت وإمكانات كبيرة، والأزمة الحالية تحتاج لحلول سريعة لتوفير احتياجات العراقيين العاجلة؛ لذلك ينبغي أن يصاحبها تحركات سريعة لرفع إنتاجية محصول القمح.

الخزين المائي مهدد

حذرت وزارة الموارد المائية في العراق في مارس الماضي، من أن الوضع المائي هو الأكثر حرجا منذ ثلاثينيات القرن الماضي، كما جاء في تصريحات صحفية لمدير الهيئة العامة للسدود والخزانات بالوزارة، علي راضي ثامر.

وتفصيلا، فإن الخزين المائي في وضع حرج جدا، ومجموع الخزين الحالي يتراوح بين 7 و7.5 مليار متر مكعب، فيما كان يتراوح في نهاية 2019 ما بين 55 و60 مليار متر مكعب، وهو فرق شاسع جدا.

أحد أسباب هذا التراجع هو تتابع المواسم الشحيحة في الأمطار، وهذا العام مر على العراق رابع موسم شحيح، فضلا عن قلة الإيرادات المائية الوافدة من ناحية تركيا، إضافة إلى ارتفاع درجات الحرارة.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى