أخبار العالم

النمو الاقتصادي في آسيا قد يتجاوز أميركا وأوروبا في 2023



وقال كبير اقتصاديي آسيا في البنك الاستثماري، شيتان أهيا في ندوة عبر الإنترنت: “بحلول الربع الرابع من هذا العام، نعتقد أن نمو آسيا سيتفوق على الولايات المتحدة وأوروبا بنحو 450 نقطة أساس”.

ومستشهداً بأسباب تفاؤله، قال إنه من المتوقع أن تحقق آسيا معدلات نمو صحية فيما سيتخلف الغرب عن الركب، وعلاوة على ذلك، يمكن أن يأتي الانتعاش الواسع للصين في النصف الثاني من هذا العام، في حين أن ثلاثة اقتصادات آسيوية كبيرة – الهند وإندونيسيا واليابان – تظهر أيضًا طلبًا محليًا قويًا.

التضخم في آسيا “ليس حادا”

قال آهيا في إشارة إلى الولايات المتحدة وأوروبا: “نتوقع بالتأكيد أن يكون النمو في هذين الاقتصادين مقيدًا بحقيقة أنهما يعانيان من مشكلة التضخم الكبيرة هذه”.

وأشار إلى أن البنوك المركزية في الولايات المتحدة وأوروبا يتعين عليها نقل أسعار الفائدة إلى “منطقة مقيدة” للسيطرة على التضخم.

في الوقت نفسه، لم تتعرض آسيا لصدمة أسعار الفائدة التي تعرضت لها الولايات المتحدة وأوروبا، في حين أن التضخم في آسيا يسير بما يقرب من نصف معدل الفائدة مقارنة بالمنطقتين الأخريين، بحسب آهيا.

ظل معدل التضخم في الولايات المتحدة ثابتًا فوق الهدف السنوي البالغ 2 بالمئة للاحتياطي الفيدرالي.

تباطأ التضخم إلى 4 بالمئة في مايو – وهو أدنى معدل في عامين، بعد أن بلغ ذروته عند 9.1 بالمئة في يونيو من العام الماضي. تخطى مجلس الاحتياطي الفيدرالي رفع سعر الفائدة هذا الأسبوع بعد 10 زيادات متتالية بدأها في مارس 2022، حيث قرر تثبيت الفائدة ضمن نطاق 5 – 5.25 بالمئة.

وبالمثل في أوروبا، انخفض التضخم في منطقة اليورو إلى 6.1 بالمئة في مايو، مسجلاً أدنى مستوى منذ فبراير 2022. ورفع البنك المركزي الأوروبي أسعار الفائدة على الاقتراض من -0.5 بالمئة قبل عام إلى 3.5 بالمئة، وهو أعلى مستوى في 22 عاما.

“مشكلة التضخم في آسيا لم تكن شديدة. ونعتقد أن التضخم في المنطقة بلغ ذروته.. بحلول شهر سبتمبر أو أكتوبر، كان 80 بالمئة من بلدان المنطقة قد شهدت عودة التضخم إلى المنطقة المريحة للبنوك المركزية.” بحسب مورغان ستانلي.

ومن بين البنوك المركزية في آسيا التي عملت على كبح جماح أسعار الفائدة كوريا الجنوبية وأستراليا والهند وإندونيسيا وسنغافورة.

الصين.. المحرك الرئيسي

المحرك الآخر لنمو آسيا هو الانتعاش المتوقع للصين في النصف الثاني من العام.

وقال آهيا “نتوقع أن يتسع تعافي الصين في النصف الثاني من هذا العام.” يتوقع البنك أن يبلغ نمو الاقتصاد الصيني 5.7 بالمئة في عام 2023 مقارنة بـ 3 بالمئة في العام الماضي.

وقال: “نعتقد أن تعافي الاستهلاك في الصين يسير إلى حد كبير على الطريق الصحيح”، مضيفا أن ذلك سيؤدي أيضًا إلى انتشار إيجابي في أجزاء أخرى من المنطقة أيضًا.

ارتفعت بيانات التضخم في الصين لشهر مايو بنسبة 0.2 بالمئة مقارنة بالعام الماضي، بينما انخفض مؤشر أسعار المنتجين بنسبة 4.6 بالمئة، مسجلاً أكبر انخفاض سنوي في سبع سنوات.

وقال آهيا إن الصين ستشهد في الأشهر الثلاثة المقبلة مستوى جيدًا من الإنفاق.

يتوقع البنك الأميركي أيضًا أن تعلن الحكومة الصينية عن المزيد من إجراءات التحفيز في شكل تخفيف لمشتريات قطاع العقارات، بالإضافة إلى تقديم برنامج تمويل البنية التحتية بقيمة تريليون دولار.

الهند وإندونيسيا واليابان

كما تدعم الهند وإندونيسيا واليابان معدل النمو الإجمالي للمنطقة، حيث تتمتع الهند وإندونيسيا واليابان بدورات انتعاش الطلب المحلي الخاصة بها.

وقال آهيا “الهند كانت تنفذ أيضا إصلاحات هيكلية على مدى السنوات الخمس الماضية … هذا يدفع الاستثمارات الخاصة للارتفاع.”

وتوقع أن يأتي نمو الهند بنسبة 6.5 بالمئة في عام 2023، ليحل محل توقعات صندوق النقد الدولي البالغة 5.9 بالمئة بحلول عام 2023.

قال الخبير الاقتصادي إن تنفيذ إندونيسيا لسياسات الاقتصاد الكلي التقليدية قلل أيضًا من التضخم في الدولة الواقعة في جنوب شرق آسيا هيكليًا، وعزا ذلك إلى التزام الحكومة بالحفاظ على العجز المالي أقل من 3 بالمئة. وقد أدى ذلك إلى أن تكون نسبة الدين العام لإندونيسيا إلى الناتج المحلي الإجمالي واحدة من أدنى المعدلات في الأسواق الناشئة عند أقل من 40 بالمئة، بحسب تعبيره.

يرى مورغان ستانلي أن اليابان في “موقع جيد” لترك الانكماش وراءها ولكن ليس لديها مشاكل تضخم حادة مثل الولايات المتحدة وأوروبا.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى