لحظة بلحظة

انطلاق مباحثات يمنية في جنيف حول تبادل الأسرى


الأمم المتحدة حثت ممثلي «الشرعية» والحوثيين على «الجدية»

بدأت في جنيف أمس محادثات بين ممثلي الحكومة اليمنية الشرعية والحوثيين حول تبادل أسرى، فيما دعت الأمم المتحدة طرفي النزاع إلى إجراء محادثات «جدية».

وقال المبعوث الخاص للأمم المتحدة لليمن هانس غروندبرغ في بيان: «آمل أن يكون الطرفان على استعداد للدخول في محادثات جدية… للاتفاق على إطلاق سراح أكبر عدد ممكن من الأسرى». وأضاف، حسب وكالة الصحافة الفرنسية، أنه «مع اقتراب شهر رمضان أحض الطرفين على احترام الالتزامات التي قطعاها، ليس فقط تجاه بعضهما، بل كذلك تجاه آلاف العائلات اليمنية التي تنتظر منذ وقت طويل للاجتماع بأقاربها».

وذكرت الأمم المتحدة أنه سابع اجتماع يهدف إلى تنفيذ اتفاقية لتبادل الأسرى أبرمت في استوكهولم قبل خمس سنوات. ونص الاتفاق على «إطلاق سراح جميع الأسرى والمعتقلين والمفقودين والمحتجزين (اعتباطاً) وضحايا الإخفاء القسري والأشخاص قيد الإقامة الجبرية» في سياق النزاع المستمر منذ 2014 في اليمن «من دون استثناء وبلا شرط». وأشارت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إلى أن الاجتماعات التي جرت في الماضي بوساطة الأمم المتحدة «أفضت إلى إطلاق سراح أسرى من الجانبين».

وقال وكيل وزارة حقوق الإنسان في الحكومة اليمنية عضو الوفد الحكومي ماجد فضائل، إن المحادثات في جنيف تهدف إلى «التوصل إلى تفاهمات بشأن تفاصيل الاتفاق السابق الموقع بين الجانبين» لتبادل الأسرى، وفق ما نقلت عنه وكالة «سبأ». وأضاف أن الطرفين سيبحثان «إيجاد آلية لإطلاق سراح الجميع».

من جهته، أعرب رئيس وفد الحوثيين إلى جنيف، عبد القادر المرتضى في تغريدة، عن أمله في أن تكون هذه الجولة من المحادثات «حاسمة في الملف الإنساني».
بدء مفاوضات يمنية في جنيف برعاية أممية لتبادل المحتجزين






المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى