أخبار العالم

بعد تخطي إيراداته المليار دولار.. سر نجاح “سوبر ماريو برذر”



إنجاز لم يحققه أي فيلم آخر هذا العام، ليتفوق على الكثير من أفلام السينما الضخمة وذات الشخصيات الحقيقية التي يجسدها نجوم هوليوود.

“سوبر ماريو براذرز” يجسد اللعبة التي رأت النور عام 1985، والتي تعد من بين أكثر ألعاب الفيديو مبيعا حول العالم.

لعبة تركت أثرا بالغا وذكريات لا تنسى لدى محبي الأجيال الأولى من ألعاب الفيديو حيث باتت لشخصيات مثل ماريو وشقيقه لويجي والأميرة بيتش وباقي الشخصيات مكانة مميزة في قلوب كثيرين.

خبراء السينما بدورهم وصفو نجاح الفيلم بأنه سيرسم ملامح صناعة السينما في المستقبل، إذ ستستمر الأفلام السينمائية والتلفزيونية في الاستفادة من قصص عالم ألعاب الفيديو، لأن هذه الصناعة آخذ في النمو بشكل متزايد، ذلك أن نصف البشرية تقريبا يمارسون ألعاب الفيديو.

سبب آخر وفقا للنقاد عن أسباب نجاح هذا النوع من الأفلام، هو أن صناعتي التلفزيون والأفلام تشهدان انكماشا محدودا.

هذا ويعد نجاح فيلم “سوبر ماريو براذرز” عاملا مشجعا لأصحاب الاستيديوهات للنظر في الألعاب الأخرى القابلة للتوليف والاقتباس، ولعل أبرزهم مطورو لعبة “كراش بانديكوت” الذين قد يلحقون بماريو عبر فيلم ضخم.

وفي هذا الإطار، قال الناقد الفني والسينمائي محمد حجازي:

  • الرتابة في الأفلام العادية، جعلت الناس تفضل أفلام الكرتون.
  • سوبر ماريو استقطب الجميع رغم اختلافاتهم.
  • المشاهد يريد أن يتمتع بالفترة التي يمضيها أمام الشاشة، الكرتون قادر على الترفيه أكثر من الأفلام العادية.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى