أخبار العالم

بعد توجهها لخليج عدن.. ما هي المدمرة “دايموند” البريطانية؟



وانضمت المدمرة البريطانية التي شاركت في عمليات سابقة على شواطئ ليبيا وفي بحر البلطيق ضد السفن الروسية، يوم الخميس، إلى سفينة “لانكاستر”، بالإضافة إلى 3 سفن لإزالة الألغام وسفينة دعم تابعة للأسطول الملكي البريطاني، لضمان حرية الملاحة في المنطقة وتأمين السفن التجارية وضمان التدفق الآمن للتجارة، وفق بيان لوزارة الدفاع البريطانية.

وجاء هذا التطور في أعقاب إعلان أميركي بأن مسيرة إيرانية، تم إسقاطها، يوم الأربعاء، اقتربت من حاملة الطائرات “أيزنهاور” في مياه الخليج حتى 1500 متر، بحسب إعلان البنتاغون، الذي اعتبر أن “سلوك إيران غير الآمن وغير المهني يهدد حياة الأميركيين ويجب أن يتوقف”.

كما جاء بعد الاستيلاء غير القانوني على سفينة “غالاكسي ليدر” التابعة لرجل أعمال إسرائيلي، من قبل الحوثيين في البحر الأحمر بعد الحرب الإسرائيلية المدمرة على قطاع غزة.

 ما هي قدرات المدمرة “دايموند” البريطانية ؟
تعتبر “إتش إم إس دايموند” من الفئة “تايب 45″، وهي مخصصة للدفاع الجوي، وترافق التشكيلات البحرية لحمايتها من أي هجوم جوي في أثناء وجودها في عرض البحار، كما ضمن أبرز قدراتها:

  • تم تجهيزها بنظام الدفاع الجوي “Sea Viper”، والذي يمكنه تتبع ما يصل إلى 2000 هدف والتحكم في الوقت ذاته في عدة صواريخ “Asper” في الجو.
  • دخلت الخدمة في 2011
  • الوزن: 9400 طن.
  • الطول 152 مترا والعرض 21 مترا.
  • الدفع: محرك توربيني غاز عدد 2 وآخر ديزل وثالث بالكهرباء.
  • السرعة: 56 كليو مترا في الساعة والمدى: 13 ألف كيلومتر.
  • تحتوي على رادار متعدد المهام وآخر للمراقبة الجوية وثالث للملاحة.
  • أنظمة حرب إلكترونية.

 ما هي قدراتها التسليحية؟

  • 48 خلية صواريخ أفعى البحر من طراز” Sea Viper” للدفاع الجوي.
  • صواريخ Aster 15 المدى من 1.7 كليو متر إلى 30 كيلو متر.
  • صواريخ Aster 30 المدى من 3 كم إلى 120 كيلو متر.
  • 8 فوهات صواريخ هاربون مضادة للسفن.
  • مدفع بحري عيار 113 ملم بمدى 27 كيلومتراً ومدفعان عيار 30 ملم.
  • 8 مدافع رشاشة متوسطة.
  • 4 قاذفات طوربيد وطائرتين حوامة تحمل صواريخ مضادة للسفن عدد 4
  • طوربيدان مضادان للغواصات.

 وتعتبر مياه خليج عدن طريقا حيوية للشحن التجاري ومرور الناقلات التي تحمل جزءا كبيرا من إمدادات بريطانيا من الغاز الطبيعي المسال، وتمر حوالي 50 سفينة تجارية كبيرة يوميًا عبر باب المندب، الذي يربط البحر الأحمر بخليج عدن، بينما تمر حوالي 115 سفينة تجارية كبرى عبر مضيق هرمز.

عمليات سابقة لـ”دايموند”
وشاركت السفينة الحربية البريطانية في عدة أعمال سابقة في البحر المتوسط كان من أبرزها:

  • في سبتمبر 2016 توجهت إلى البحر الأبيض المتوسط للمشاركة في العملية “صوفيا” للمساعدة على التصدي لتهريب الأسلحة إلى ليبيا ولمواجهة مهربي البشر وفق قرار مجلس الأمن الدولي بهذا الشأن.
  • مساندة العمليات البحرية لحاملات الطائرات الأميركية ضد داعش.
  • في يناير 2017 نفذت رحلة إلى شواطئ أوكرانيا على البحر الأسود كأول عملية بريطانية في تلك المنطقة منذ انتهاء “الحرب الباردة” وذلك بهدف تعزيز الوجود العسكري البريطاني قرب حدود روسيا.
  • شاركت في دعم إسرائيل على شواطئ غزة في إطار الدعم البريطاني لتل أبيب خشية توسع المعارك وتحولها لحرب إقليمية.

تهديدات الحوثي للملاحة البحرية
ويقول الخبير البريطاني مايكل كلارك لموقع “سكاي نيوز عربية”، إن القرار البريطاني بإرسال تلك المدمرة جاء لمواجهة التهديدات الحوثية والإيرانية لطرق التجارة وممرات الملاحة الرئيسية، وبعد استيلاء تلك الجماعة على سفن أو تهديد أخرى، وفي ظل مخاوف من تزايد التوتر مع إيران في المنطقة.

  • ستكون مهمة المدمرة ” دايموند” هي مطاردة الزوارق الحوثية التي تحاول الاستيلاء على السفن.
  • تأمين المضايق وممرات الملاحة بخليج عدن وصد الهجمات الحوثية بالمسيرات والصواريخ تجاه إسرائيل.
  • الحكومة البريطانية استجابة للمخاوف المتزايدة بشأن أمن الممرات البحرية الاستراتيجية مثل مضيق هرمز الذي تهدد إيران فيه حرية الملاحة.
  • الخطوة دليل قوي على التزام المملكة المتحدة بالأمن الإقليمي حيث ستعمل المدمرة على تعزيز الوجود البحري البريطاني في الخليج وردع أي تصعيد أو أي جهات تسعى إلى تعطيل الأمن البحري.
  • زعماء الغرب يخشون تحول الحرب التي تشنها إسرائيل على غزة إلى صراع إقليمي إذا لم تتم مواجهة تصرفات الجماعات المدعومة من إيران مثل حزب الله والحوثيين بشكل فعال، رغم عدم وجود مؤشرات على ذلك.
  • البحرية البريطانية متواجدة في المنطقة منذ عام 1980، ووفقا للعملية “كيبيون” التي انطلقت منذ عام 2011، تعمل مع الحلفاء في جميع أنحاء المنطقة.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى