رياضة

تشيلسي أمام تحدٍ صعب لقلب الموازين أمام ريال مدريد… ونابولي للثأر من ميلان


إياب ربع نهائي دوري الأبطال يَعد بمواجهات صاخبة… وصيحات الاستهجان تزيد من الضغوط على لامبارد ولاعبيه

سيكون تشيلسي الإنجليزي أمام تحدٍّ صعب لقلب الموازين وإنقاذ موسمه عندما يواجه ريال مدريد الإسباني (حامل اللقب) اليوم، في إياب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، فيما يتطلع نابولي للثأر من مواطنه ميلان في القمة الإيطالية الأوروبية.

على ملعب «ستامفورد بريدج» في العاصمة البريطانية لندن، يحل الريال صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بالبطولة (14 لقباً) ضيفاً على تشيلسي، وهو مدعوم بانتصاره في الذهاب بهدفين نظيفين، وسيعمل على استغلال المعنويات المهزوزة لخصمه الذي خسر المباراة الثالثة توالياً بقيادة مدربه المؤقت فرانك لامبارد، خليفة غراهام بوتر المقال من منصبه بسبب النتائج السلبية.

وتعرّض تشيلسي لخسارة موجعة على ملعبه (السبت) أمام ضيفه برايتون 1 – 2 في الدوري المحلي، ويبدو أن إقالة بوتر لم تكن مجدية بل زادت الوضع سوءاً. فتشيلسي لم يفز في آخر ست مباريات في مختلف المسابقات، ويعود انتصاره الأخير إلى 11 من مارس (آذار) الماضي عندما تغلب على مضيفه ليستر سيتي 3 – 1.

صافرات الاستهجان عند صافرة النهاية، أصبحت أمراً مألوفاً تقريباً في مباريات تشيلسي على أرضهم، وكانت عالية بعد لقاء برايتون ضد اللاعبين والإدارة وحتى لامبارد الذي استقبلته الجماهير بلافتات «مرحباً من أجل عودتك، سوبر فرانكي»، لكنها انقلبت عليه سريعاً.

عندما تسلم لامبارد مهمة تدريب تشيلسي للمرة الثانية، حلم مشجعو تشيلسي بقصة لاعبه السابق روبرتو دي ماتيو الذي تسلم تدريب الفريق في نهاية موسم 2011 – 2012 وقاده إلى قلب خسارته بفارق هدفين (1 – 3) أمام نابولي الإيطالي في ذهاب ثمن النهائي إلى فوزه 4 – 1 بعد التمديد إياباً، وبعدها واصل الطريق ليتوَّج بأول لقب في تاريخه في المسابقة القارية العريقة.

يتذكر لامبارد ذلك جيداً كونه هز الشباك في تلك الأمسية. وقال (السبت): «في كرة القدم، يمكننا تغيير التاريخ بسرعة كبيرة. سنحتاج إلى رغبة كبيرة في تحقيق (هذا الإنجاز)، ستكون مباراتنا أمام الريال مختلفة. يجب أن نشعل الأجواء في المدرجات».

وأضاف: «لن أحاول تجميل أي شيء. يجب أن يكون هناك شعور بالفخر عندما تدافع عن ألوان تشيلسي. يجب أن نستعيد سمعتنا وتوازننا، نحتاج إلى طاقة جديدة وانتفاضة سريعة».

أوسيمهن سلاح نابولي لقلب النتيجة أمام ميلان (أ.ف.ب)

وحاول تبرير عدم حدوث تحول منذ قدومه قائلاً: «لم نحصل على وقت للتدريب وتصحيح الأخطاء… لذا فردُّ الفعل يجب أن يكون على أرض الملعب، الهزيمة ضد برايتون صاحَبَها أكثر أداء مخيب للآمال في المباريات الثلاث منذ عودتي لستامفورد بريدج، أجد العذر للجماهير الغاضبة، علينا اللعب بكامل طاقتنا والقتال. هذا هو الحد الأدنى. الأمر متروك لنا فيما يتعلق بمباراة الريال».

لكن المهمة لن تكون سهلة أمام ريال مدريد الذي يعد الفوز بلقب المسابقة هدفاً رئيسياً بالنسبة إليه هذا الموسم خصوصاً بعد تلاشي حظوظه في الدفاع عن لقب الليغا الإسبانية.

واستعد النادي الملكي جيداً لمباراة اليوم بفوز مستحقّ على مضيفه قادش 2 – صفر (السبت)، في لقاء أراح فيه المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي ركائزه الأساسية، أبرزها البرازيلي فينيسيوس جونيور والألماني توني كروس، للتعافي من إجهاد عضلي.

وأكد أنشيلوتي جاهزية لاعبيه للحاق بمواجهة تشيلسي، وأوضح: «تدربا بشكل منفصل على مدار يومين ثم انخرطا مع المجموعة أمس، سيكون فينيسيوس وكروس بخير في مباراة تشيلسي». ويستعد ريال لمواجهة تشيلسي على ملعب ستامفورد بريدج في إياب

ويحتل ريال المركز الثاني في الدوري الإسباني بفارق عشر نقاط خلف غريمه المتصدر برشلونة، لذا فهو عازم على القتال في المسابقة القارية المفضلة لديه للخروج من الموسم بلقب كبير.

والخسارة بفارق هدف وحيد أمام تشيلسي ستكون كافية للفريق الملكي الإسباني للعبور إلى الدور قبل النهائي، بينما يتعين على الفريق الإنجليزي الفوز بفارق 3 أهداف على الأقل، إذا أراد استمرار مغامرته في البطولة التي تُوج بها عامي 2012 و2021.

أما في حال انتهاء الوقت الأصلي بفوز تشيلسي بفارق هدفين، فسوف ينبغي على الفريقين خوض وقت إضافي مدته نصف ساعة على شوطين، ثم اللجوء إلى ركلات الترجيح لتحديد الصاعد للدور المقبل، حال بقاء النتيجة على حالها.

يُذكر أن الفائز من تلك المواجهة سوف يلتقي في الدور قبل النهائي مع الفائز من مواجهة مانشستر سيتي الإنجليزي وبايرن ميونيخ الألماني، علماً بأن سيتي فاز 3 – صفر ذهاباً وسيحلّ غداً ضيفاً على منافسه البافاري في ملعب (أليانز أرينا).

وعلى ملعب (دييغو أرماندو مارادونا)، يتجدد الموعد مرة أخرى بين نابولي وميلان في مواجهتهما الإيطالية الخالصة. والقمة هي الثالثة بين الفريقين في ثلاثة أسابيع، لكنها أول مواجهة إيطالية في الأدوار الإقصائية منذ ديربي ميلانو في نصف نهائي 2005.

وخرج ميلان فائزاً في المواجهتين السابقتين 4 – 0 في نابولي في الدوري و1 – 0 في سان سيرو في ذهاب دوري الأبطال، ويتوجه إلى الجنوب بأفضلية نسبية مدركاً أن مهمته ستكون غاية في الصعوبة أمام متصدر الدوري الإيطالي وجماهيره المتحمسة.

واستعد نابولي وميلان للمواجهة المرتقبة بتعادلين مخيبين (السبت)، أمام هيلاس فيرونا صفر – صفر، وبولونيا 1 – 1، توالياً في المرحلة الثلاثين من الدوري.

واستعاد نابولي خدمات هدافه النيجيري فيكتور أوسيمهن بعد تعافيه من إصابة خلال مشاركته مع منتخب بلاده في نافذة المباراة الدولية نهاية الشهر الماضي، أبعدته عن المباريات الثلاث الأخيرة، وسيكون هو السلاح الأهم لفريقه لقلب النتيجة في مباراة اليوم.

وأكد لوسيانو سباليتي، مدرب نابولي، أن أوسيمهن سيكون جاهزاً لقيادة الهجوم من البداية بعد أن شارك في ربع الساعة الأخير أمام فيرونا وكان قريباً من تسجيل الفوز.

وغاب أوسيمهن عن خسارة نابولي في الذهاب الأوروبي أمام ميلان، لكنّ النيجيري الذي يتصدر قائمة هدافي الدوري والذي يقدم موسماً رائعاً مع فريقه الذي بات قريباً من التتويج بطلاً لإيطاليا، عليه عبء كبير للارتقاء بخط هجوم الفريق الذي أُصيب بالعقم في غيابه. وقال سباليتي: «أوسيمهن بات جاهزاً بنسبة 100 في المائة لخوض لقاء ميلان من البداية».

وسيتعين على سباليتي إعادة التفكير في خططه في ضوء غياب لاعب الوسط الكاميروني أندريه فرانك زامبو أنغويسا، للإيقاف، عقب طرده في لقاء الذهاب لحصوله على الإنذار الثاني، وكذلك غياب المدافع الكوري الجنوبي كيم مين – جاي للسبب نفسه. وكان سباليتي قد أعرب عن غضبه لقرار طرد أنغويسا ووصفه بـ«غير العادل».

وشَهَر حكم المباراة البطاقة الحمراء في وجه لاعب خط الوسط الكاميروني، بعد حصوله على إنذارين في غضون 4 دقائق فقط من عمر الشوط الثاني، وعلّق سباليتي: «أي غياب يشكّل ضرراً لنا في هذه المرحلة من الموسم، لكنْ لدينا أيضاً لاعبون يمكنهم ملء هذا الفراغ وقادرون على التعامل مع الأمر وتعويض تأخرنا على ملعبنا».

في المقابل وبعد أن بات الفريق الوحيد الذي فاز على نابولي بل حرم منافسه من التسجيل في مباراتين هذا الموسم، يتطلع ستيفانو بيولي، المدير الفني لميلان، لتكرار ما حققه قبل أسبوعين عندما خرج بانتصار تاريخي برباعية نظيفة. وقال بيولي: «في مباراة الذهاب كان بإمكاننا الخروج بنتيجة أكبر، لم نستفد بشكل جيد من النقص العددي الذي عانى منه منافسنا».

وشدد بيولي على أن مواجهة الإياب ستكون صعبة ومختلفة، لكنّ فريقه سيذهب إلى نابولي بثقة وتركيز. ويملك ميلان تاريخاً جيداً في البطولة القارية التي تُوج بها 7 مرات، وهو تأهل 7 مرات للأدوار التالية خلال آخر 9 مواجهات حقق خلالها الفوز في جولة الذهاب بمرحلة خروج المغلوب بدوري أبطال أوروبا.

ومن المقرر أن يلتقي الفائز من تلك المواجهة في المربع الذهبي مع الفائز من مواجهة إنترناسيونالي الإيطالي وبنفيكا البرتغالي.






المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى