“تيك توك” يقدم بالأرقام دليلا على شعبيته بين الشبان بأميركا



وأكد التطبيق المملوك للصين هذا الرقم قبل شهادة من المقرر أن يدلي بها شو زي تشيو الرئيس التنفيذي لتيك توك يوم الخميس أمام لجنة الطاقة والتجارة في مجلس النواب.

وأيد ستة أعضاء آخرين في مجلس الشيوخ الأميركي يوم الجمعة الماضي تشريعا مدعوما من الحزبين لمنح الرئيس جو بايدن سلطات جديدة لحظر “تيك توك” لأسباب تتعلق بالأمن القومي.

وبحسب “تيك توك” فإن إدارة بايدن طالبت الأسبوع الماضي ملاك التطبيق الصينيين بالتخلي عن حصتهم في التطبيق وإلا فقد يواجهون حظرا أميركيا.

ويواجه التطبيق ضغوطا متزايدة من إدارة الرئيس جو بايدن والمشرعين تضمنت دعوات لحظر التطبيق من قبل كثيرين في
الكونغرس يخشون احتمال وقوع بيانات المستخدمين الأميركيين في يد الحكومة الصينية.

ورفض “تيك توك” المزاعم الأميركية قائلا إنه أنفق أكثر من 1.5 مليار دولار على جهود أمن البيانات الصارمة، مضيفا أنه إذا كانت حماية الأمن القومي هي الهدف، فإن سحب الاستثمارات لا يحل المشكلة. التغيير في الملكية لن يفرض أي قيود جديدة على تدفق البيانات أو إمكانية الوصول”.

واعتبرت وزيرة التجارة الأميركية، جينا ريموندو، في تصريح لبلومبيرغ، أنه قد تكون هناك تداعيات سياسية لحظر “تيك توك”، مضيفة: “السياسي بداخلي يرى أننا سنخسر حرفيا كل الناخبين دون سن 35 عاما إلى الأبد”.





المصدر

Exit mobile version