لحظة بلحظة

جديد «نتفليكس»… حقائق الملكة السمراء وأمراض زوجها النفسية


جديد «نتفليكس»… حقائق الملكة السمراء وأمراض زوجها النفسية

في مسلسل «بريدجرتون» الذي عرضت منصة «نتفليكس» جزأيه الأوّل والثاني بين عامَي 2020 و2022، تفرّدت من بين الشخصيات شخصية «الملكة شارلوت». صحيح أنها لم تطلّ بالكثافة ذاتها التي أُتيحت لسِواها من أبطال العمل، إلا أنها لفتت الأنظار وشكّلت حالة متميّزة بتسريحتها الغريبة، وبسلوكياتها غير التقليدية، وببشرتها السمراء.

تساءل المشاهدون كيف أن امرأةً تجسّد دور ملكة إنجلترا في القرن الثامن عشر، تكون من أصحاب البشرة الداكنة. تساءلوا كذلك عن ملكٍ غائب، لم يطلّ في المسلسل سوى مرة واحدة في حالةٍ هستيرية استدعت إخفاءه عن الأنظار.

الملكة شارلوت والملك جورج الثالث… الشخصيتان الأساسيتان في المسلسل (نتفليكس)

بين كاريزما الملكة شارلوت وغموض الملك جورج الثالث، كان لا بدّ من تتمّةٍ تجيب عن تلك التساؤلات وتغوص عميقاً في الشخصية الآسرة التي عُرفت بتسريحتها الغريبة وبتدبيرها أهمّ زيجات المجتمع الإنجليزي.

جاءت تلك التتمّة من خلال مسلسل جديد منبثق عن «بريدجرتون»، ويحمل عنوان «الملكة شارلوت: من حكايات بريدجرتون». تقول منتجتُه وكاتبته الأميركية شوندا رايمز، إنها لو كان باستطاعتها أن تمضي حياتها مع شارلوت وجورج لفعلت.

ليس مستغرباً إذن أن تخصص رايمز مسلسلاً من 6 حلقات لقصة الملكة والملك. ومن غير المستبعَد أن تكون منتجة «Bridgerton»، و«Inventing Anna»، و«Grey’s Anatomy» و«Scandal» وغيرها من أنجح مسلسلات الشاشة الصغيرة، في طور كتابة موسم ثانٍ من «Queen Charlotte: A Bridgerton Story».

ما الحقيقي وما المتخيّل؟

تسير أحداث «الملكة شارلوت» على خطّين متوازيَين: الحاضر حيث الملكة القوية التي تَعرّف إليها الجمهور في «بريدجرتون»، والماضي حيث الأميرة شارلوت القادمة من ألمانيا في الـ17 من عمرها للزواج من ملك إنجلترا الشاب جورج الثالث.

من الطبيعي أن تحتلّ الرجعات الزمنية مساحةً أكبر في المسلسل، غير أن القفزات بين الماضي والحاضر تزيد على حدّها في بعض الأحيان، ما قد يُتعب المُشاهد. ينقذ الموقف سردُ أجزاء من الحكاية بصوت الفنانة جولي أندروز (شخصية «لايدي ويسلداون» التي رافقت المشاهدين في «بريدجرتون»). كما تزيّن المَشاهد الموسيقى التصويرية الكلاسيكية المقتبسة من أغاني بوب معاصرة، بدءاً بأعمال لويتني هيوستن، وصولاً إلى بيونسيه وأليشيا كيز.

شارلوت هي محور الاهتمام، فالفتاة الآتية من بلادها البعيدة للارتباط بملك بناءً على صفقة مصالح أتمّها شقيقها، سرعان ما تكتشف أن زوجها مصابٌ باختلالٍ عصبيّ يؤثّر بشدّة على سلوكياته وعلى علاقتهما الزوجية. لتعويضها عمّا هي فيه ولفرضِ واقع أن الملكة سمراء البشرة، تتدخّل الملكة الأم المتحكّمة بتفاصيل العرش فتستحدث ما يُعرف بـ«التجربة الكبرى» (The Great Experiment)، والتي يُمنَح بموجبها أبناء العرق الأسود في المجتمع الإنجليزي ألقاباً وامتيازات.

لكن هل حدث كل ذلك فعلاً أم أن شوندا رايمز أضافت كثيراً من العناصر المتخيّلة؟ وفق الوقائع التاريخية، فإنّ شارلوت وجورج شخصيتان حقيقيتان تولّيا عرش إنجلترا بين 1760 و1820. لكن ما ليس مؤكداً هو ما إذا كانت الملكة سمراء البشرة فعلاً، أم لا، إذ إن علامات الاستفهام ما زالت تُطرح حتى الآن حول الموضوع، خصوصاً أن اللوحات تجسّدها على أنها بيضاء.

الملكة شارلوت… بين شخصية المسلسل والوقائع التاريخية

وفيما يتعلق بحالة الملك الصحية، فهو فعلاً كان مصاباً بأمراض عصبية ونفسية منها الفصام والهوَس. كما أنه كان شديد الاهتمام بالعلوم والفلك والزراعة. أما «التجربة الكبرى» فهي من بنات أفكار رايمز ولم تحدث إطلاقاً في تاريخ بريطانيا. فخلال فترة حكم جورج الثالث وما بعدها، لم تكن المستعمرات البريطانية قد تخلصت من نظام العبوديّة، وكانت العنصرية سيدة الموقف في مجتمعٍ لم يدمج إطلاقاً أصحاب البشرة السمراء.

كان الملك جورج الثالث مولعاً في العلوم والفلك والزراعة (نتفليكس)

ورود وأشواك

إلى جانب مسائل الأعراق والعنصرية والطبقية، يقارب مسلسل «الملكة شارلوت» قضايا حساسة أخرى كالصحة النفسية. ففي حقبةٍ كانت العوارض العصبية تُصنّف على أنها مَسّ وجنون يستدعيان تدخّل أطبّاء هم أقرب إلى الجلّادين، وقفت شارلوت إلى جانب زوجها الملك لتحتضن مُصابَه وتدافع عنه. تعاملت معه بعطفٍ كبير وقَوّته على ضعفه، من دون أن يُغرق هذا الأمر المسلسل في فائضٍ من الدراما، بل يحافظ العمل على خفّته وأجوائه المرحة.

مقابل الأشواك التي أدمَت علاقتهما، كان الحب بين جورج وشارلوت عميقاً، فقد استمر زواجهما 57 عاماً وأزهر 15 ولداً. بقي منهم 13 على قيد الحياة، ولم يستطع واحد من بينهم أن يُنجب وريثاً للعرش، وهذا ما تنشغل والدتهم بإرغامهم على فعله، خصوصاً أن والدهم الملك الذي تفاقم وضعه العصبي مع تقدّم السن، شارف على الموت.

الممثلة البريطانية غولدا روشفيل في دور الملكة شارلوت (نتفليكس)

من المواضيع الحساسة التي يتطرق إليها المسلسل كذلك العلاقات الإنسانية بين الأسياد والخدَم، والحب بعد سن الخمسين في حياة النساء، خصوصاً الأرامل من بينهنّ. وتبرز في هذا السياق شخصيتا «فيوليت بريدجرتون» و«أغاثا دانبوري»، اللتان تعرّف إليهما المشاهدون في جزأي «بريدجرتون». تجمع بينهما حوارات عميقة حول هذا الموضوع، لتتظهّر حقائق عالقة من المسلسل السابق.

لا يمكن اعتبار «الملكة شارلوت» موسماً ثالثاً من «بريدجرتون»، رغم التشابه الكبير بين العملين شكلاً ومضموناً وضخامةً إنتاجية. لكن المسلسل الجديد هو أكثر تحرّراً وجرأةً، ليس لناحية الفائض المُبالَغ فيه من المشاهد الجنسية فحسب، بل لطرحه مواضيع شائكة طالعة من القرن الثامن عشر، وما زال النقاش حولها دائراً حتى اليوم.

ومن عناصر القوة في المسلسل، اختيار الممثلين الذين جسدوا الشخصيات الرئيسية في مراحل صِباها. لا يكمن التميّز في التَشابه الجسدي فحسب، بل في الأداء الذي كاد يتفوّق على الممثلين القدامى. ومن الأسماء التي لمعت في «الملكة شارلوت» إنديا أمارتيفو في دور «شارلوت»، وأرسيما توماس في شخصية «أغاثا دانبوري».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى