رياضة

دوري آسيا: الهلال منتشٍ… والشباب متحفز… والفيصلي متأرجح


الأزرق في مواجهة غارديم وخربين الاثنين في دور الـ16 من البطولة

تتجه الأنظار إلى العاصمة القطرية الدوحة، والتي ستشهد استكمال منافسات دوري أبطال آسيا لموسم 2022 – 2023، حيث تسعى الفرق السعودية الثلاثة «الهلال، والشباب، والفيصلي»، لتقديم أفضل مستويات ممكنة في مباريات دور الـ16 من البطولة.

ويطمح الهلال، حامل لقب نسخة 2021، لمواصلة ظهوره المميز خلال الفترة الماضية، بعد حصوله على الميدالية الفضية في مونديال كأس العالم للأندية الذي أقيم في المغرب، وذلك عندما يواجه منافسه شباب الأهلي الإماراتي، على ملعب الجنوب المونديالي في قطر.

واستعد الفريق الهلالي بأفضل طريقة ممكنة للدفاع عن لقبه الآسيوي، بعد انتصاره على الوداد المغربي بطل أفريقيا في كأس العالم للأندية بنتيجة 5 – 3 بركلات الترجيح، ثم الفوز على فلامنغو، وبعدها الخسارة ضد الريال، وتواجده في المركز الرابع بترتيب دوري روشن السعودي برصيد 32 نقطة من 15 مباراة حتى الآن.

وخلال أول 15 جولة لعبها الهلال في دوري المحترفين، سجل الفريق 9 انتصارات مع 5 تعادلات وخسارة واحدة، وسجل لاعبوه 26 هدفاً، واستقبلت شباكه 12 في المقابل، فيما يأتي شباب الأهلي ضمن فرق قمة دوري أدنوك الإماراتي للمحترفين. ويقود البرتغالي ليوناردو غارديم، المدرب السابق للهلال، فريق شباب الأهلي خلال الوقت الراهن، وهو الرجل الذي سبقت له قيادة الهلال للفوز بلقب دوري أبطال آسيا 2021 على حساب بوهانغ ستيلرز الكوري الجنوبي، بالفوز عليه بهدفين دون مقابل في الرياض، قبل رحيله وتدريبه فريق شباب الأهلي في الإمارات.

ويضم الفريق الإماراتي عدداً من المحترفين المميزين؛ على رأسهم السوري عمر خربين لاعب الهلال الأسبق، والأرجنتيني فيديريكو كاراتبيا هداف الفريق برصيد 6 أهداف، والبرازيلي إيغور خيسوس، ومواطنه يودي سيزار، بالإضافة إلى الأوزبكي الدولي عزيزجون غانييف.

استقبال حافل وجدته البعثة الشبابية في الدوحة «الموقع الرسمي لنادي الشباب»

وتعرض البرازيلي رينان فيكتور، محترف شباب الأهلي، للإصابة في العضلة الخلفية خلال مباراة فريقه ضد الظفرة مؤخراً، لذلك فإنه سيكون أول الغائبين عن النادي الإماراتي ضد الهلال، بينما تأكدت عودة سلمان الفرج قائد الهلال إلى قائمة فريقه من جديد، بعد تعافيه من الإصابة التي أبعدته عن الملاعب منذ أكثر من شهرين.

وصعد الهلال إلى منافسات دور الـ16 بعد تصدر المجموعة الأولى برصيد 13 نقطة، والتي ضمت إلى جانبه فرق الريان والشارقة واستقلال دوشنبه، فيما تأهل فريق شباب الأهلي ضمن الأندية أصحاب أفضل مركز ثانٍ، بحلوله في المركز الثاني بالمجموعة الثالثة برصيد 10 نقاط، خلف فولاذ خوزستان الإيراني الذي حصل على 12 نقطة، ومتفوقاً على فريقي الغرافة من قطر وأهال من تركمانستان.

وفي مواجهة أخرى للفرق السعودية، يلاقي الشباب منافسه ناساف كارشي الأوزبكي، على ملعب الجنوب المونديالي، حيث يتطلع الليث الشبابي لمواصلة مشواره القاري بالتأهل إلى ربع نهائي البطولة، عقب حلوله في المركز الأول بالمجموعة الثانية برصيد 16 نقطة، على حساب أندية مومباي الهندي، والقوة الجوية العراقي، والجزيرة الإماراتي.

وصعد فريق ناساف كارشي إلى الأدوار الإقصائية ضمن أفضل الفرق في المركز الثاني، بعد حصوله على 9 نقاط خلف فريق الفيصلي السعودي في المجموعة الخامسة، ليتأهل بصعوبة بالغة إلى دور الـ16 على حساب فريقي السد القطري والوحدات الأردني في مجموعته.

وحل ناساف في المركز الثالث بترتيب الدوري الأوزبكي لعام 2022 خلف باختاكور ونافباخور، لذلك فإنه لم يشارك في أي مباراة رسمية بالدوري خلال عام 2023 بسبب توقف المنافسات المحلية في الوقت الراهن ببلاده، لذلك استعد لمواجهة الشباب عن طريق خوض مجموعة من اللقاءات الودية وصلت إلى 8 مواجهات، من بينها مباراتان أمام فريقي لفيف وميناي من أوكرانيا، وانتهت المواجهتان بالتعادل السلبي من دون أهداف.

دياز يتطلع لنجاح جديد مع وصيف بطل العالم (الشرق الأوسط)

ويمر الشباب بفترة مميزة في الدوري السعودي للمحترفين، بوجوده ضمن فرق الصدارة بعد فوزه الأخير على أبها بهدفين، ليرفع رصيده إلى 40 نقطة.

واستعاد محترفو النادي العاصمي مستوياتهم الجيدة، وعلى رأسهم الأرجنتيني إيفر بانيغا الذي سجل الهدف الأول في شباك أبها، قبل أن يضيف زميله البرازيلي كارلوس جونيور الهدف الثاني.

ويعتمد فيسنتي مورينو مدرب الشباب على كوكبة من المحليين والمحترفين بقيادة تمبكتي، فواز الصقور، كريتشوفياك، سانتي مينا، بانيغا، وغوانكا، وبالمثل يراهن برديف دروزيكول أيضاً على عدد من الأجانب واللاعبين المحليين مثل الصربي ستايفيتش، ومواطنه لوكيتش، بالإضافة إلى حسين نورشايف وجواهر صديقوف ولاعب الوسط الأوزبكي أويبك أوزوروف.

أما الفيصلي الذي ينافس في دوري يلو الدرجة الأولى هذا الموسم، فسيواجه فولاد خوزستان الإيراني، على ملعب الثمامة بقطر. وتأهل الفيصلي إلى دور الـ16 بعد تصدره المجموعة الخامسة برصيد 9 نقاط على حساب ناساف، والسد، والوحدات، ليصعد للمرة الأولى في مسيرته إلى الأدوار الإقصائية في بطولة آسيا، فيما صعد فولاذ في المركز الأول بالمجموعة الثالثة متفوقاً على فرق شباب الأهلي الإماراتي، والغرافة القطري، وأهال التركمانستاني. ويتواجد الفيصلي في المركز الخامس بترتيب دوري يلو الأولى هذا الموسم، بعد جمعه 37 نقطة في 21 مباراة، مبتعداً عن فرق المربع الذهبي بـ3 نقاط على الأقل، علماً بأنه خسر مباراته الأخيرة أمام الأخدود بنتيجة 1 – 3، وقبلها سقط في فخ الخسارة أمام هجر بهدف نظيف، ليعيش فترة صعبة قبل المواجهة الآسيوية المرتقبة.

ولا يعيش فولاد خوزستان أفضل حالاته أيضاً، مع حلوله في المركز العاشر بترتيب الدوري الإيراني الممتاز هذا الموسم، برصيد 24 نقطة من 20 مباراة، بفوزه في 5 مباريات فقط مع 9 تعادلات و6 هزائم، لذلك فإن الحالة الفنية لكل من الفيصلي وفولاذ ستكون مثار شكوك كبيرة قبل مباراتيهما في الأدوار الإقصائية الآسيوية.

ويضم فريق الفيصلي عدة محترفين في قائمته الآسيوية وهم: البرازيلي روسي، والمغربي العرجون، والرأس أخضري ويلي سميدو، والكيني مسعود، والأرجنتيني فاسكيز، والكرواتي فوكوفيتش، تحت قيادة المدرب مارينوس أوزونيدس، فيما يضم فريق فولاذ الذي يدربه الدولي الإيراني السابق جواد نيكونام عدداً من المحترفين؛ أبرزهم الإسباني توريس، والمالي موسى كوليبالي، بالإضافة إلى المهاجم المحلي مجيد علياري.






المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى