أخبار العالم

روسيا والعزلة الدولية.. شراكات جديدة أم مناورة من بوتين؟



وقال بوتين: “لن ندخل في عزلة ذاتية، بل على العكس، سنعمل على توسيع علاقات الشراكة الواقعية والمتساوية والمتبادلة المنفعة حصريًا مع الدول الصديقة في أوراسيا وأفريقيا وأميركا اللاتينية”.

كما أكد بوتين أن النخب السياسية في الغرب والولايات المتحدة تحاول إفساد العلاقات مع روسيا، في حين لا يرغب الأشخاص والشركات لديهم بذلك.

ويرى خبير في الشأن الدولي أن حديث بوتين عن كسر العزلة الدولية جاء مستندًا إلى العديد من النجاحات التي حققتها موسكو الفترة الماضية، بينما يقول باحث أوكراني إن حديث الرئيس الروسي محاولة للهروب من واقع العقوبات وتأخر حسم العديد من المعارك على الأرض مع اقتراب انتخابات الكرملين. فهل نجح بوتين فعليا في كسر عزلة روسيا؟

تقارير دولية

في منتصف أبريل الجاري، أظهر تقرير لـ”إيكونوميست” أن عدد البلدان التي تميل لروسيا ارتفع من 29 بلدا العام الماضي إلى 35 حاليا، وتمثل الدول التي تدعم الموقف الروسي من الحرب في أوكرانيا 32 في المئة من سكان العالم.

وفي هذا الصدد، يقول الباحث الروسي في تاريخ العلاقات الدولية سولونوف بلافريف، إن النسب الروسية الرسمية والمعلنة تعني بشكل مستمر ازدياد نسب التأييد لقرارات الرئيس بوتين وسياساته وأمن روسيا القومي في مواجهة الغرب بزعامة الولايات المتحدة.

وأضاف سولونوف بلافريف، خلال تصريحاته لموقع “سكاي نيوز عربية”، أن موسكو ما تزال تتمدد سياسيًا واقتصاديًا، وتابع قائلًا: “التقارير الغربية نفسها باتت تؤشر لنجاحات روسية اقتصادية”.

فعلى الصعيد الداخلي حقق بوتين العديد من المكاسب أبرزها:

  • انخفاض معدلات البطالة في روسيا لمستويات متدنية تاريخية عند 3.7 بالمئة.
  • زيادة إنتاجية محاصيل الحبوب الروسية لأكثر من 150 مليون طن منها 100 مليون طن من القمح.
  • تصدير روسيا كميات غير مسبوقة من الحبوب بحوالي 60 مليون طن في السنة.
  • زيادة صادرات النفط إلى الهند بمقدار 22 ضعفًا عن العام الماضي.

وأوضح الباحث الروسي في تاريخ العلاقات الدولية أن موسكو خرجت أقوى مما كانت عليه قبل الحرب، لا سيما أن العقوبات الغربية ركزت بشكل مباشر على عزل روسيا عن النظام المالي العالمي، والحد من ربحية قطاع الطاقة بها، وتقليص تفوقها العسكري، وفشل التخطيط.

مناورة بوتين

من جانب آخر، يرى المعسكر الأوكراني أن حديث بوتين عن العزلة الدولية وكسر روسيا لها، لا يمت للواقع بصلة، بحسب ماتيوشين فيكتور المتخصص في حل النزعات الدولية بجامعة تافريسكي الأوكرانية.

وأوضح ماتيوشين فيكتور، خلال تصريحات لموقع “سكاي نيوز عربية”، أن الرئيس الروسي يعاني في الوقت الحالي من عزلة دولية بالفعل من أوروبا وبعض دول آسيا وأميركا بخلاف العقوبات الدولية، وكل هذا مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية في مارس المقبل.

وأكد أن حديث بوتين عن العزلة الدولية جاء أيضا بعد ليلة دامية وقتل عشوائي للمدنيين في كييف وجميع مدن الجنوب الأوكراني من خلال قصف عنيف وعشوائي.

كما شكك ماتيوشين فيكتور في جميع استطلاعات الرأي الداخلية في روسيا.

وكان آخر استطلاع للرأي قام به المركز الروسي لدراسة الرأي العام، أظهر أن 80.1 في المئة من الروس يثقون في الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، فيما يوافق 77.5 في المئة من المواطنين على الإجراءات التي يقوم بها. كما بينت نتائج استطلاع آخر للرأي العام، شارك فيه 1.6 ألف شخص فوق سن 18 عامًا ونشر أواخر مارس الماضي، على أن الرئيس الروسي يحظى بثقة 79.3 في المئة من المواطنين.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى