أخبار العالم

عجلة الحرب تدور في مالي.. وشبح 2012 يهدد البلاد



والإثنين 13 نوفمبر، دخلت هذه المعارك يومها الثالث، وسط تأكيد بيانات كل طرفٍ أنّه الفائز فيها.

منذ أغسطس الماضي، أصبح شمال مالي مسرحًا لتصعيدٍ بين الجيش المالي، وحركات أزواد الساعية للانفصال بالشمال، والحركات الإرهابية مثل “داعش” وجماعة “نصر الإسلام والمسلمين” التابعة للقاعدة، خاصّة مع انسحاب قوّات بعثة الأمم المتحدة لحفظ الاستقرار “مينوسما” من عدة قواعد لها في الشمال.

ويسعى الجيش إلى استعادة السيطرة على القواعد باعتبار ذلك حقه السيادي، بينما تخطّط حركات أزواد للسيطرة عليها، لأنها تراها تدخل في مناطق نفوذها، ومن جانبهم يسعى الإرهابيون إلى السيطرة لاستخدامها في الهجمات.

بيانات الجيش المالي

وفق بيانات القوات المسلحة المالية، وما نشرته وسائل الإعلام الحكومية، عن سيْر المعارك، فإن يومي السبت والأحد شهدا ما يلي:

  • جاء في بيان صحفي للجيش، السبت 11 نوفمبر، أنه وقعت اشتباكات مع المُتمرّدين على بُعد بضعة كيلومترات عند مدخل كيدال من جهة معسكر “مينوسما”، وكسرت الخط الدفاعي الذي أقاموه.
  • في بيان الأحد، تحدَّث الجيش عن أنه حقّق “تقدمًا كبيرًا للغاية” بفضل الجمع بين القوات الجوية والبرية، واتّجه نحو احتلال ممتلكات “مينوسما”.
  • لجأ النّاجون إلى التلال المحيطة، بينما “تستمر عمليات القوات المسلّحة بإصرار كبير لطرد الإرهابيين (المجموعات الأزوادية) مِن آخر مخابئهم”.

بيانات حركات أزواد

في المقابل، فإن بيانات “الإطار الاستراتيجي الدائم للسلام والأمن والتنمية”، وهو ائتلاف مِن الفصائل المسلّحة في أزواد، تُظهر أن مسلحي الإطار هم مَن كانت لهم الغلبة، وجاء فيها:

  • استخدم الجيش المالي طائرات مسيّرة في قصف كيدال، لكنه لم يحقق تقدّمًا أو اختراقًا لدفاعات حركات أزواد.
  • السبت 11 نوفمبر، جاء في بيان يتبع “الإطار” أن مسلّحيه تصدّوا لتقدّم رتل من الجيش ومليشيا “فاغنر” الروسية على بُعد 25 كم من كيدال “وتم القضاء على المقدّمة وألحقِوا بخسائر في المؤخّرة”.
  • تدمير 3 عربات مدرعة وإسقاط طائرتين للجيش المالي و”فاغنر”، وقتل 76 شخصًا يتبعون لهما.
  • أخلى الجيش المالي و”فاغنر” قرية إنفيف، وأعاد الانتشار في مناطق على بعد ما بين 30-50 كم من كيدال.
  • وفق ما نشره “الإطار” على شبكات التواصل الاجتماعي فإن مسلّحيه حاصروا جنودًا ماليين ومرتزقة من “فاغنر” في هضبة على بعد 25كم من كيدال.

مستقبل الحرب 

لم يُعطِ ممثل “الحركة الوطنية لتحرير أزواد” في موريتانيا (إحدى الحركات الانفصالية)، السيد بن بيلا، لموقع “سكاي نيوز عربية”، إجابة حاسمة بشأن إلى ماذا ستنتهي الحرب، لكنه قال: “هل ستكسب معركة أو تخسر أخرى فهذا يتوقّف على نهاية المعركة عندما ينجلي الغبار”.

إلا أنه أضاف أنه بالنسبة إلى مقاتلي الأزواد “على كل حال المعنويات عالية جدًّا، بل تبلغ عنان السماء، ونرجع الأمر كله في نهاية المطاف لخالق الأرض والسماء”.

وسبق أن خاض الجانبان معارك شديدة عام 2012، بعد مساعي حركات إقليم أزواد للانفصال به، انتهت بتوقيع اتفاق الجزائر للسلام عام 2015.

مفتاح الحرب

في تقدير الباحثة الأميركية المتخصّصة في الشؤون الدولية، إيرينا تسوكرمان، فإنَّ مَن يكسب معركة السيطرة على “كيدال” (مركز المتمردين) سيمتلك مفتاح الحرب.

وتعطي تسوكرمان لموقع “سكاي نيوز عربية”، صورة لميزان القوّة بين الجيش المالي وحركات أزواد، ونقاط القوّة والضعف، وانعكاس هذا على نتيجة الحرب:

  • المُتمرّدون تحالفوا مع “جماعة نصرة الإسلام والمسلمين” في يناير، كوسيلةٍ للحماية ضد تهديدات الحكومة بوضع الشمال تحت سيطرتها السياديّة.
  • منذ ذلك الحين، تخلَّى إقليم أزواد عن اتفاق الجزائر للسّلام الذي ينصّ على الاندماج الكامل للقبائل الشمالية في الحكومة والجيش واحترام الحكم الذاتي للشمال؛ بزعم أنّ الحكومة لم توفِ بالاتفاق.
  • منذ الخروج من الاتفاق، تحرَّك الأزواديون من الشمال لمواجهة القوات المالية، وسيطروا على مدينة تلو الأخرى، ومِن ناحيته يتحرَّك الجيش نحو الشمال لقمع الانتفاضة.
  • تزعم الحكومة أنّها تُحارب التحالف الإرهابي، وأبرمت اتفاقية دفاع مشترك مع النيجر وبوركينا فاسو، لكن لا يوجد دليلٌ على تلقّيها دعمًا من البلدين.
  • هناك مخاوف من أن تتكرر أحداث عام 2012 عندما تزامن نشوب تمرّد حركات أزواد مع صعود الجماعات الإسلامية المتطرّفة، وضغط الجانبان بالقتال على الحكومة؛ ما أدّى لإغراقها في أزمات سياسية وأمنية وإنسانية، قد تمتد هذه المرة إلى النيجر وبوركينا فاسو.
  • صحيح أن الجيش أكبر من المتمرّدين والإرهابيين، ويتمتّع بميزة المعدات المتقدّمة، مثل الطائرات النفّاثة، لكنه ليس متماسكًا؛ نتيجة الصراعات العِرقية والفساد والانقلابات والانقسامات.
  • أمّا “فاغنر”، فإنه لا يُنظر إليها حتى الآن على أنّها ميزة عسكرية حاسمة للحكومة.
  • إذًا مِن غير الواضح ما إذا كان لدى أي من الجانبين ما يلزم لكسر الجمود في كيدال، لكن لا أحد يستسلم، ومتوقّع أن يستمر العنف حتّى يختار السكان المحليون الانحياز لأي من الجانبين.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى