فن

فاطمة البنوي لـ «الشرق الأوسط»: أميل إلى الكوميديا السوداء


فاطمة البنوي لـ «الشرق الأوسط»: أميل إلى الكوميديا السوداء

قالت إن الفيلم السعودي يحتاج إلى تسويق أفضل داخل المملكة


السبت – 4 شعبان 1444 هـ – 25 فبراير 2023 مـ رقم العدد [
16160]


خلال حضورها المؤتمر الصحافي الخاص بعرض فيلم «الهامور» بمصر (الشرق الأوسط)

القاهرة: انتصار دردير

اعتبرت الفنانة السعودية فاطمة البنوي شخصية «جيجي» التي قدمتها في فيلم «الهامور» مزيجاً من شخصيات واقعية عديدة في المجتمع، وقالت في حوارها مع «الشرق الأوسط» إن السينما السعودية تشهد تطوراً كبيراً وإن صانع الفيلم السعودي كان متعطشا لتلك اللحظة وجاهزا لها ليقدم إبداعاته، وأشارت البنوي إلى أن هناك تقصيراً في تسويق الأفلام السعودية داخل المملكة، منوهة بأنها ستبدأ تصوير فيلم «أحلام العصر» خلال أيام.
وحضرت فاطمة البنوي عرض فيلم «الهامور» بالقاهرة، الذي تجسد من خلاله شخصية «جيجي» الزوجة الثانية للبطل، والتي تستهدف الحصول على أمواله، وتتخلى عنه في النهاية، وتتنقل البنوي حاليا بين مصر والسعودية لمتابعة مونتاج أحدث أفلامها «بسمة» الذي تجري أعمال المونتاج له بالقاهرة.
وتبدي البنوي سعادتها بمشاركتها في «الهامور» الذي يعد أول فيلم سعودي يعرض تجاريا بمصر وتعده مؤشراً مهماً، قائلة: «اعتدنا دائما أن الفيلم المصري هو الذي يأتي ليعرض في السعودية لنتلقاه بشغف كبير، لكن الآن يحدث العكس وإن شاء الله تكون بداية خير، فالتواجد بالساحة السينمائية المصرية خطوة جديدة ومؤشر يؤكد أن السينما السعودية تشهد تطورا حقيقيا وسريعاً».
وتشير البنوي إلى أنه «منذ عام 2018 ونحن في حالة تجهيز وتأسيس وبلورة، وفي عام 2021 قمنا بالتوثيق والإنتاج والتنفيذ، ثم بدأنا عروضنا في 2022، ولعل عدد أفلامنا التي شاركت بمهرجان البحر الأحمر السعودي لا يعكس كونها سينما ناشئة، مما يؤكد أن صانع الفيلم السعودي كان متعطشا لتلك اللحظة، بل وجاهزا لها».
وتحمست البنوي، ابنة مدينة جدة، للشخصية التي أدتها بفيلم «الهامور» مبررة ذلك بقولها «(جيجي) لها مراجع عديدة في حياتي الواقعية، فهي أيقونة ومعلم من معالم جدة في حقبة زمنية تواكب بداية الألفينات التي تدور خلالها أحداث الفيلم، بالنسبة لي كان تجسيدها مسؤولية كبيرة، فكنت أتطلع إلى التأكيد على أن السيدات السعوديات يعرفن هذه الشخصية، لأنها مألوفة جداً ولا تخفى عليهن، هي مزيج من شخصيات واقعية عديدة يشبهنها في اهتماماتها، لذا تحمست لكي أشتبك معها، البعض رأى أن الشخصية مستفزة وتميل إلى الشر لكنني جسدتها بحب والفيلم كان تجربة ممتعة لي».
وترى الفنانة السعودية أن الكوميديا من أصعب أنواع الكتابة، مؤكدةً ميلها للكوميديا السوداء، «هي تشبهني بشكل أكبر، وأحب الكوميديا التي تنبع من واقع، وأعتقد أن هناك كُتاباً سيبرعون فيها، وآخرين سيجربونها، لكن ليس شرطاً أن يبرعوا فيها».
وحول مدى إقبال الجمهور بالمملكة على الفيلم السعودي تؤكد فاطمة أن الجمهور لديه شغف بالسينما السعودية لكن المشكلة الأساسية كانت في التسويق وليست في الأفلام حسبما تقول «نحن لدينا إنتاجات كبيرة وضخمة، غير أنه لا يتاح للفيلم السعودي أن يبقى في السينمات أكثر من 4 أو 5 أيام، وهذا ليس ذنب الفيلم، بل هي مسؤولية تقع على عاتق المؤسسات الخاصة لدعم الفيلم السعودي، ففيلم (الهامور) حقق إيرادات جيدة في أسبوعه الأول، ولم يحقق نفس الإقبال في أسبوعه الثاني، وحالياً قفزت إيراداته مع ثالث أسبوع لأن الجمهور اعتاد الذهاب للفيلم حينما يخبره أحد بأن الفيلم جذاب، لذا فإن عدم بقاء الفيلم في دور العرض لفترة مناسبة يحرمه فرصة التواصل مع الجمهور، والتوزيع لا بد أن يكون مستداماً ومستمراً خصوصاً أن أفلامنا صارت تُكتب بطريقة تجارية لكي تعجب الجمهور».
وتترقب النجمة السعودية عرض تجربة سينمائية مغايرة في حياتها عبر أحدث أفلامها «بسمة» الذي كتبته وأخرجته وتشارك في بطولته، وتتابع حالياً مونتاجه في القاهرة «هي خطوة أنا مؤمنة بها لأنني بطبيعتي أحب التحدي، والاكتشافات الجديدة، وأعشق التنوع، وتبقى السينما فرصتنا لاكتشاف عوالم جديدة».
وعدت البنوي فيلم «بسمة» حالة خاصةً «اشتغلت على كتابته نحو أربع سنوات تقريباً، لكنها تجربة لا أشجع أي مخرج على تكرارها، والأفضل لي أن أؤدي كممثلة دوراً ثانوياً بالفيلم الذي أخرجه وليس دور بطولة كما هو الحال في الفيلم».
البنوي أكدت أن تحدثها باللهجة المصرية خلال حلقات (ما وراء الطبيعة) و(60 دقيقة)، أشعرها بترحاب الجمهور المصري، مضيفة «أتنقل بين مصر والسعودية راهناً، لمتابعة مونتاج فيلمي بالقاهرة، والتجهيز لتصوير فيلم جديد بعنوان (أحلام العصر) بالمملكة خلال أيام».
وتختتم البنوي حديثها بالإشارة إلى عدم مشاركتها في موسم رمضان المقبل «لم أشارك في العام الماضي وكذلك الحالي بعمل رمضاني، رغم بعض العروض المهمة، لكن لظروف مختلفة لم تكن هناك فرصة، وأدرك أن الفرصة ستأتي حتماً في وقتها».



الوتر السادس





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى