Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

فوياجر إثنان: 10 أيام عجاف



فقد فقدت وكالة الفضاء الأميريكة ناسا الاتصال بمسبارها فوياجر 2 لأكثر من عشرة أيام، قبل أن تعاود التقاط إشارات منه بفضل هوائي ضخم تملكه الوكالة في أستراليا.

وفوياجر 2 هو واحد من أقدم وأبعد المركبات التي تسبح بالفضاء، وأكثرها أهمية.

ماذا حصل؟

  • الشهر الماضي قامت المركبة الفضائية، التي كانت تستكشف الكون منذ عام 1977، بإمالة هوائيها بدرجتين بعيدا عن الأرض بعد إرسال أمر خاطئ. ونتيجة لذلك، توقف المسبار عن تلقي الأوامر أو إرسال البيانات.
  • يبعد فوياجر 2 على بعد أكثر من 19.9 مليار كيلومتر عن الأرض، حيث ينطلق بسرعة تتجاوز 55300 كيلومتر بالساعة عبر الفضاء بين النجوم.
  • والتقطت ناسا إشارة مطلع أغسطس الحالي من المركبة الفضائية بفضل ما وصفتها بأنها “صرخة بينية وسط النجوم”  وهي أوامر إلكترونية قوية أدت إلى إعادة توجيه الهوائي الخاص بفوياجر 2 إلى الأرض مرة أخرى.
  • وكانت ناسا قد أعلنت في 28 يوليو الماضي أن العديد من الأوامر التي تم إرسالها إلى المسبار في 21 يوليو أدت إلى انحراف غير مقصود لهوائي الجهاز عن اتجاه الأرض.
  • ومنذ 21 يوليو الماضي، لم يتمكن المسبار من تلقي أوامر أو إعادة إرسال البيانات إلى شبكة الفضاء العميقة التابعة لناسا، وهي مجموعة من الهوائيات الراديوية العملاقة في جميع أنحاء العالم، ولا تتلقى المركبة الفضائية أوامر من أجهزة التحكم الأرضية.
  • وأكدت ناسا في 4 أغسطس الجاري أنها تسلمت بيانات من المركبة الفضائية التي قالت إنها بدأت تعمل بشكل طبيعي.

وتجدر الإشارة إلى أن ناسا كانت قد أطلقت مسباري فوياجر 2 وفوياجر 1  إلى الفضاء عام 1977 بهدف استكشاف كواكب النظام الشمسي والفضاء السحيق، وبالرغم من عمر الخدمة الافتراضي لهذين المسبارين قد انتهى فعليا إلا أنهما مستمران في العمل وجمع البيانات.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى