لحظة بلحظة

فيكتوريا عون لـ«الشرق الأوسط»: العفوية من تركيبتي


«ستيلتو» أكد موهبة ابنة الـ17… و«النار بالنار» جديدها

جسَّدت فيكتوريا عون في «الكاتب» و«للموت» طفولة الفنانة دانييلا رحمة، لكنّ البداية الفعلية تمثّلت بأدائها شخصية «ليا» في «ستيلتو»، فأثبتت امتلاك الموهبة.

رغبة الفنانة اللبنانية الصاعدة في احتراف التمثيل ترافقها منذ الصغر. تبدأ حديثها لـ«الشرق الأوسط» بالقول: «لم يكن الوقوف أمام الكاميرا للمرة الأولى صدفة. كان هدفاً». تَقاطع دورا البداية، لشبهٍ بينهما وبين دانييلا رحمة نجمة المسلسلين «الكاتب» و«للموت»؛ وفيهما أدَّت ملامح طفولتها في لقطات الـ«فلاش باك». «ليا» نقلة أحسنت التعامل معها. بكت. صرخت. أخرجت آلاماً لا تليق بالصغار. أجادت صناعة الخطوة الأولى.

اليوم تصوّر فيكتوريا عون دوراً في مسلسل «النار بالنار» المرتقب عرضه في رمضان، وهو من إنتاج «الصبّاح إخوان». بدأت العروض تتوالى، فماذا عن الدور؟ تصفه فيكتوريا بالمختلف عن شخصية «ليا»، فهو في مكان وتلك في آخر، وفق قولها.

لفت «ستيلتو» الانتباه نحوها. ما سهّل الأداء هو العفوية المشتركة بين الشخصية ومُؤدّيتها. ترفض فيكتوريا عون أن يُشار إليها بإصبع التكلّف: «مددتُ (ليا) بعفوية هي جزء من تركيبتي».

الشهرة بالنسبة إليها هي «ملء الوقت بالعمل المتواصل». نسأل ابنة السابعة عشرة عن الغرور، فتجيب: «الغرور مسألة ذاتية، لا شأن له بكون المرء مشهوراً أو لا». وتضيف: «آمل ألا يحدث أمر مشابه معي. أرفض تحكّم الأشياء فيَّ. أشاء أن أظلّ نفسي».
فيكتوريا عون لـ «الشرق الأوسط»: أرفض أن تغيّرني الشهرة






المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى