رياضة

كيف أضافت هتافات جماهير مانشستر يونايتد المطالبة بضم كين لمسة درامية لما يحدث في توتنهام؟


كيف أضافت هتافات جماهير مانشستر يونايتد المطالبة بضم كين لمسة درامية لما يحدث في توتنهام؟

تين هاغ يسعى للتعاقد مع المهاجم الدولي واللاعب يؤكد أن تركيزه ينصب بالكامل على ناديه الحالي


الأحد – 10 شوال 1444 هـ – 30 أبريل 2023 مـ رقم العدد [
16224]


جماهير توتنهام تواصل احتجاجاتها ضد إدارة النادي بينما طالبت جماهير يونايتد بضم كين (رويترز)

لندن: «الشرق الأوسط»

سمع هاري كين، نجم توتنهام، الهتافات التي وجهتها له جماهير مانشستر يونايتد خلال المباراة التي جمعت الفريقين، مساء الخميس الماضي، في الجولة الثالثة والثلاثين من الدوري الإنجليزي الممتاز، التي انتهت بالتعادل بهدفين لكل فريق. وبعد مرور نصف ساعة أو نحو ذلك من المباراة، رددت جماهير مانشستر يونايتد أغنية تقول «هاري كين… سنراك في يونيو (حزيران)». ويعني هذا أن رغبة مانشستر يونايتد في التعاقد مع اللاعب قد وصلت إلى مستويات جديدة.
وفي مؤتمر صحافي يوم الأربعاء الماضي، أشاد المدير الفني لمانشستر يونايتد، إريك تن هاغ، كثيراً، بهاري كين. من الواضح للجميع أن مانشستر يونايتد يضع ألوية قصوى للتعاقد مع مهاجم بقدرات خاصة هذا الصيف، ويرغب تن هاغ في التعاقد مع قائد المنتخب الإنجليزي. لكن السؤال الذي يجب طرحه الآن هو: كم مرة هتف فيها آلاف المشجعين للاعب خلال إحدى المباريات للإعلان عن رغبتهم في انضمامه لناديهم؟
تجب هنا الإشارة إلى بعض النقاط السريعة: رئيس توتنهام دانيال ليفي، يعارض بشدة رحيل هاري كين في الصيف، على الرغم من أن عقد اللاعب سينتهي في يونيو من العام المقبل، وبالتالي يمكنه الرحيل لأي نادٍ آخر مجاناً. ومن جهة أخرى، يدرك مانشستر يونايتد جيداً صعوبة التعامل مع ليفي، لكنه مصر تماماً على إنهاء صفقة التعاقد مع هاري كين خلال الصيف الحالي. لم يقل كين أي شيء عن تمديد عقده مع توتنهام، وينوي تقييم الأمور واتخاذ القرار النهائي في نهاية الموسم. وقال كين عن هتافات مشجعي مانشستر يونايتد المطالبة بالتعاقد معه: «لقد سمعت ما كانوا يقولون، لكنني أركز فقط على هذا الفريق وأحاول إنهاء الموسم بقوة».
من المؤكد أن هاري كين سعيد بسماع هذه الهتافات، فأي شخص يحب أن يكون مرغوباً ويحظى بالاحترام. لكن من ناحية أخرى، ربما زادت هذه الهتافات من حساسية وضع كين، الذي يعشق توتنهام، وقضى مسيرته الكروية بالكامل تقريباً مع هذا النادي. لكن مع اقترابه من عيد ميلاده الثلاثين في يوليو (تموز) المقبل، فإنه يريد أن يلعب في دوري أبطال أوروبا وأن يحصل أخيراً على البطولات والألقاب. فهل يمكنه القيام بذلك مع توتنهام؟ تشير كل الدلائل والمعطيات خلال الموسم الحالي إلى أن ذلك غير ممكن. لكن هل يمكنه الرحيل حقاً؟ لقد تم منعه من الرحيل قبل عامين عندما حاول مانشستر سيتي التعاقد معه. وعلى الرغم من أن عقده الآن أوشك على الانتهاء، فلا يوجد ما يشير إلى أنه سيتم السماح له باتخاذ هذه الخطوة.
وعندما هتفت جماهير مانشستر يونايتد لهاري كين، وهي الهتافات التي كانت جزءاً أيضاً من السخرية من جمهور توتنهام، كان من السهل أن يشعر كين بالرغبة في الرحيل آنذاك، فقد كان توتنهام متأخراً بهدف دون رد، وكان مانشستر يونايتد هو المتحكم تماماً في زمام الأمور، وكان لاعبو توتنهام مستسلمين تماماً. وعلى الرغم من أن توتنهام صنع بعض الفرص بعد ذلك، إلا أن الشوط الأول كان من الممكن أن ينتهي بتقدم مانشستر يونايتد بأكثر من هدفين دون رد.
وكانت هناك هتافات أخرى ضد دانيال ليفي في المدرج الجنوبي وصيحات استهجان عند صافرة نهاية الشوط الأول، لكن بشكل عام كانت الأجواء كلها وكأنها تدعو هاري كين للرحيل، فقد كان توتنهام يقدم عرضاً سيئاً آخر، وإن لم يكن بالسوء نفسه الذي كان عليه خلال الهزيمة المذلة في الجولة السابقة أمام نيوكاسل بستة أهداف مقابل هدف وحيد، التي كانت بمثابة نقطة الذروة في الأزمة التي يعاني منها النادي منذ أسابيع، والتي بدأت من مباراة ساوثهامبتون في 18 مارس (آذار) التي انتهت بالتعادل بثلاثة أهداف لكل فريق بعدما كان توتنهام متقدماً بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد. استقبل توتنهام هدفين في الوقت القاتل من هذه المباراة، ثم وجه المدير الفني الإيطالي أنطونيو كونتي، انتقادات لاذعة للاعبي توتنهام على الملأ عقب اللقاء.
ترك كونتي منصبه مديراً فنياً للسبيرز بعد ذلك بأسبوع تقريباً، ومنذ ذلك الحين وجه جمهور توتنهام إساءات لأحد لاعبي الفريق (دافينسون سانشيز في المباراة التي خسرها توتنهام أمام بورنموث بثلاثة أهداف مقابل هدفين)، ورحل المدير العام لكرة القدم فابيو باراتيشي، بسبب الفضيحة المالية في ناديه السابق، يوفنتوس، ورحل مدير فني مؤقت وحل محله مدير فني مؤقت آخر (رحل كريستيان ستيليني، وجاء ريان ماسون)، وابتعد الفريق عن المراكز الأربعة الأولى في جدول ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز. وبعد الهزيمة القاسية أمام نيوكاسل، شعر اللاعبون بضرورة تعويض المشجعين المسافرين من خلال رد ثمن تذاكر المباريات التي دفعوها!
كل ذلك زاد من أهمية ما حدث خلال الشوط الثاني ضد مانشستر يونايتد، خصوصاً نجاح توتنهام في العودة بنتيجة المباراة بعدما كان متأخراً بهدفين دون رد لتنتهي المباراة بالتعادل بهدفين لكل فريق، وهو الأمر الذي يعكس حقيقة أن الفريق لم يستسلم وظل يقاتل ويلعب بشكل جماعي حتى أدرك التعادل. لم تهاجم جماهير توتنهام اللاعبين خلال الشوط الأول، ولم يكن رد فعلها سيئاً بعد الهدف الأول المبكر لمانشستر يونايتد، لكن الجماهير كانت تستهدف ليفي. لكن بمجرد أن استفاق الفريق مع بداية الشوط الثاني وأحرز هدف تقليص الفارق عن طريق بيدرو بورو، بدأت الجماهير تشجع اللاعبين من جديد، وتمكن سون هيونغ مين من إحراز هدف التعادل في المباراة التي شهدت تألقاً كبيراً من جانب كين كالعادة.
وقال كين، «أعتقد أن الجماهير كانت رائعة، فقد ساعدتنا حقاً في الشوط الثاني. هذه هي الشخصية وهذه هي الروح التي يجب أن نتحلى بها من الآن وحتى نهاية الموسم، وكان من الجيد سماع أصوات الجماهير وهي تهز ملعب المباراة». وأشار كين إلى أن الأمور كانت «هادئة تماماً» في غرفة خلع الملابس بين الشوطين. أجرى ماسون بعض التعديلات التكتيكية، وكان الهدف الأساسي من ذلك هو منع خط وسط مانشستر يونايتد من الاستحواذ على الكرة بسهولة، ومساعدة توتنهام على التقدم للأمام أكثر.
وكانت اللحظة الأهم هي تلك التي استدعى فيها ليفي كبار لاعبي الفريق صباح يوم الاثنين الماضي لحضور اجتماع بهدف تنقية الأجواء. كان ليفي قد قرر بالفعل إقالة ستيليني وتعيين ماسون بدلاً منه. وكانت المحادثات مع كين وهوغو لوريس وإيريك داير وبيير إميل هويبيرغ تهدف لوضع حد للفوضى التي يعاني منها النادي.
وقال كين، «طلب الرئيس عقد اجتماع، فقد كان من المهم (بالنسبة له) أن يفهم كيف يفكر اللاعبون. لم يكن الأمر يتعلق فقط بالخسارة أمام نيوكاسل، فقد كانت الأمور تتراكم منذ أن استقبلنا هدفين في وقت متأخر من مباراتنا أمام ساوثهامبتون».
وأضاف: «لقد كانت محادثة صادقة حول ما يفعله الجميع، وما يتعين علينا القيام به لكي نتمكن من إنهاء الموسم بشكل جيد. ما زلنا ننافس على المركز الرابع، لكن إذا لم نتمكن من تحقيق ذلك فسنحاول احتلال المركز الخامس أو السادس. هذا الدوري قوي وتنافسي لدرجة أنه يمكنك بسهولة أن تنهي الموسم في المركز الثامن أو التاسع إذا لم تكن حذراً».



رياضة





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى