لحظة بلحظة

كييف تنفي سيطرة «فاغنر» على 80% من باخموت


كييف تنفي سيطرة «فاغنر» على 80% من باخموت

روسيا تقول إن قواتها تتقدم


الخميس – 22 شهر رمضان 1444 هـ – 13 أبريل 2023 مـ


جنود أوكرانيون يقودون دبابة عسكرية في باخموت (رويترز)

كييف: «الشرق الأوسط»

قدمت أوكرانيا وروسيا روايات متضاربة بشأن مدى سيطرة قوات الكرملين على مدينة باخموت، التي تمثل منذ أشهر النقطة المحورية في محاولة موسكو التقدم في شرق أوكرانيا، وفقاً لوكالة «رويترز».
وقال الجيش الأوكراني، أمس (الأربعاء)، إنه يسيطر على أكثر «بكثير» من 20 في المائة من المدينة. وأضاف أن ادعاء يفغيني بريغوجن، رئيس مجموعة «فاغنر» المرتزقة، بأن مقاتليه استولوا على أكثر من 80 في المائة من باخموت غير صحيح.
وردت وزارة الدفاع الروسية قائلة إن قوات «فاغنر» استولت على 3 مربعات سكنية في المدينة. وأضافت أن القوات الروسية قصفت قوات احتياط في الجيش الأوكراني قامت بمحاولة للتقدم.
ورفض سيرهي تشيرفاتي، المتحدث باسم القيادة العسكرية الشرقية لأوكرانيا، في تصريح لـ«رويترز»، صحة ما قاله بريغوجن مؤخراً عن الاستيلاء على 80 في المائة من المدينة. وقال: «اتصلت تواً بقائد أحد الألوية التي تتولى الدفاع عن المدينة. ويمكنني أن أقول بثقة إن القوات الدفاعية الأوكرانية تسيطر على نسبة أكبر بكثير من أراضي باخموت».
وقال المحلل كونراد موزيكا، مدير شركة «روشان» للاستشارات العسكرية في بولندا، إن تقديره يدعم الإعلان الروسي عن السيطرة على 80 في المائة. وأضاف على «تويتر»: «السؤال المهم هو هل بالإمكان الحفاظ على الإيقاع الروسي الحالي؟». وظلت القوات الأوكرانية صامدة منذ أشهر في باخموت؛ حيث أسفر القتال الأعنف خلال الغزو الروسي الشامل عن مقتل آلاف الجنود.
وقال بريغوجن، يوم الثلاثاء، إن قواته سيطرت على معظم أنحاء باخموت بما في ذلك المركز الإداري ومصانع ومستودعات ومباني البلدية. وقال تشيرفاتي: «يريد بريغوجن على الأقل إظهار نوع من الانتصار في المدينة، التي يحاولون الاستيلاء عليها منذ 9 أشهر متتالية، وهذا هو السبب في إدلائه بهذه التصريحات».

صد هجمات روسية
قالت هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الأوكرانية إن المحاولات الروسية للسيطرة على المدينة لم تتوقف؛ حيث صدت القوات الأوكرانية نحو 18 هجوماً. وأضافت أن القوات الروسية حاولت دون جدوى التقدم إلى قريتين في الشمال الغربي.
وقال تقرير لهيئة الأركان العامة إن القوات الأوكرانية صدت أيضاً 14 هجوماً على بلدة مارينكا الواقعة أبعد باتجاه الجنوب بالقرب من مدينة أفدييفكا. وأشاد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بجهود القوات المدافعة عن باخموت ومناطق أخرى في الشرق، لكنه لم يشر بالتحديد إلى الوضع في المدينة.
وفي كلمة ألقاها أمام اجتماع لمؤسسات مالية دولية تعهدت بالحفاظ على الاستقرار المالي لكييف، دعا زيلينسكي إلى تقديم مساعدة أسرع بهدف إعادة إعمار البلاد واستعادة الحياة الطبيعية بعد الغزو الروسي. وقال في خطابه الليلي المصور بعد الاجتماع: «لن يكون هناك خراب في أوكرانيا. هذا هو هدفنا. سيكون ذلك دليلاً ملموساً على الهزيمة الكاملة للدولة الإرهابية».






المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى