أخبار العالم

لوموند: فرنسا بدأت محادثات لسحب قواتها من النيجر


وأكد رئيس وزراء النيجر الذي عيّنه المجلس العسكري، الإثنين، أن هناك “محادثات جارية” من أجل انسحاب “سريع” للقوات الفرنسية المتمركزة في البلاد.

وقال علي محمد الأمين زين في مؤتمر صحفي أن القوات الفرنسية “هي في وضع غير قانوني”، وفق ما أوردت وكالة “فرانس برس”.

وأضاف أن “المحادثات الجارية ينبغي أن تتيح انسحاب هذه القوات سريعا جدا، ما يهمنا هو أن نحافظ على تعاون مع بلد تقاسمنا معه أمورا كثيرة، إذا كان ذلك ممكنا”.

وأثار الانقلاب الذي وقع في 26 يوليو قلق القوى العالمية التي تخشى من التحول نحو الحكم العسكري في غرب ووسط إفريقيا، التي شهدت 8 انقلابات منذ 2020.

والدولة الأكثر تأثرا هي فرنسا التي تضاءل نفوذها على مستعمراتها السابقة في غرب إفريقيا خلال السنوات الماضية مع تزايد الانتقادات الشعبية.

وطردت مالي وبوركينا فاسو المجاورتان القوات الفرنسية بعد انقلابين في هذين البلدين، مما قلل من دورها في الحرب على تمرد متشددين أودى بحياة كثيرين في المنطقة.

تتمتع فرنسا بعلاقات ودية مع الرئيس المعزول محمد بازوم ولها نحو 1500 جندي في النيجر.

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الجمعة إنه يتحدث مع بازوم كل يوم وإن “أي قرارات سنتخذها، أيا كانت، ستكون مبنية على تواصلنا مع بازوم”.

وندد المجلس العسكري في النيجر بتصريحات ماكرون ووصفتها بأنها مثيرة للانقسام ولا تهدف إلا إلى ترسيخ علاقة استعمار جديدة بين فرنسا ومستعمرتها السابقة.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى