لحظة بلحظة

ليبيا: اثنا عشر عاماً من المراحل الانتقالية التي لم تنتهي


  • علي القماطي
  • بي بي سي عربي

صدر الصورة، Reuters

التعليق على الصورة،

عدد من السياسيين الليبيين يعتبرون الجماعات المسلحة سبباً في فشل العملية السياسية

في السابع عشر من فبراير شباط عام 2011 انطلق حراك شعبي في ليبيا ضمن ما عُرف حينها بثورات الربيع العربي، لكن سرعان ماتحول هذا الحراك لصراع مسلح، بعد أن تصدت كتائب نظام القدافي الأمنية للمحتجين بقوة السلاح.

“الثورة كانت ضرورة وحتمية” هكذا يرى عادل الحاسي أحد الأسماء التي لمعت خلال الحرب التي أطاحت بنظام العقيد معمر القذافي في ليبيا، والتي انطلقت في السابع عشر من فبراير شباط عام 2011.

الحاسي شارك في تظاهرات سلمية، وحمل السلاح حين اقتضى الأمر ذلك، وسلم سلاحه في أول فرصة عقب أول انتخابات في البلاد ظناً منه أن المشكلات ستنتهي بإزاحة القذافي، وانتخاب جسم تشريعي جديد للبلاد، غير أن المشكلات لا سيما السياسية، تفاقمت وتعقدت على مدى الاثني عشر عاماً الماضية.

سياسياً، وحدت القوى المعارضة للقذافي والتي تستقر خارج البلاد صفوفها وشكلت مجلسا وطنيا انتقاليا لحشد التأييد الدولي للحراك المطالب باسقاط نظام القدافي في البلاد، واستطاع ذلك المجلس الانتقالي أن يقنع مجلس الأمن الدولي باعتماد قانون يجيز تدخل حلف شمال الأطلسي (ناتو) لحماية المدنيين في ليبيا، بالإضافة إلى توفير السلاح للمقاتلين على الأرض.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى