أخبار العالم

ليس روسيا فقط.. تلاشي “فاغنر” قد يهز مصالح الصين بإفريقيا


مع تأكيد محلليْن سياسيين لموقع “سكاي نيوز عربية” أن موسكو لن تفرّط فيما اكتسبته على يد “فاغنر” من نفوذ سياسي وأمني واقتصادي في إفريقيا بسهولة، إلا أنهما لا يستبعدان أن يدفعها تسارع الأحداث المفاجئة للتنازل عن بعض هذا النفوذ للصين، كبديل أخف وطأة من أن ترثه خصمتها الولايات المتحدة أو أوروبا.

خريطة تمركز “فاغنر”

حسب تقارير استخباراتية متعددة:

  • تنشر “فاغنر” 15 ألف مقاتل في إفريقيا، من بين عدد عناصرها الإجمالي المقدر بـ23 ألفا؛ ما يعكس اهتمام روسيا بتثبيت قدمها في القارة.
  • تتمركز في ليبيا وإفريقيا الوسطى ومالي ومدغشقر والسودان وموزمبيق وغينيا وغينيا بيساو والكونغو الديمقراطية وأنغولا وزيمبابوي وتشاد وبوركينا فاسو.
  • تقوم في هذه الدول بتدريب القوات الحكومية لدعم الحكومات ضد حركات التمرد كما في إفريقيا الوسطى أو ضد الحركات الإرهابية كما في مالي.
  • بجانب ذلك، تصطحب معها خبراء ومستثمرين في التنقيب والتعدين وتجارة الأخشاب؛ حيث تقوم بأنشطة استثمارية هناك، وهو ما يستغله خصوم روسيا في تحريض شعوب تلك الدول، وتقديم “فاغنر” على أنها أتت لتسلب ثرواتهم.

البديل الأقرب

عن احتمال تسرب شركات صينية نحو هذه البلدان محل “فاغنر”، يقول جاسر مطر، الخبير في الشؤون الدولية، إن “فاغنر أعادت لروسيا نفوذها الضائع منذ انهيار الاتحاد السوفيتي في القارة، إلا أنها الآن أصبحت شوكة في ظهرها، ولا يمكن الوثوق بها“.

هناك 13 دول “ارتعدت” فور وقوع خلاف بين موسكو و”فاغنر”، وهي تعلم مستقبل الشركة في أراضيها، وعلى هذا يتوقع مطر:

  • تجهيز بديل روسي ليحل محل 15 ألفا من قوات “فاغنر” أمر صعب الآن على روسيا بسبب الحرب الأوكرانية.
  • في نفس الوقت، موسكو لن تكون مطمئنة إن تركت فراغا وورثته الولايات المتحدة وأوروبا مثلما كان في القرن 20.
  • أما قبولها بدخول الصين فهو السيناريو الأكثر منطقية، خاصة إذا تمت تفاهمات تجارية بين البلدين، وما يهم البلدين هو تأمين تجارتهما، وتأمين استخراج المعادن الثمينة التي يبحثان عنها في مناجم إفريقيا.
  • الصين بدورها تهتم بنشر نفوذها في القارة، وحماية تجارتها البالغة 200 مليار دولار سنويا.
  • أما الدول التي تتمركز بها قوات “فاغنر”، فلا يهمها جنسية البديل، لكن ما يهمها الحفاظ على أمنها وسلامة أنظمتها.

توافُق صيني روسي محتمل 

يعرض مازن حسن، الخبير في الشؤون الصينية، أسباب أهمية إفريقيا للصين، وانعكاس هذا على احتمال توسيع نفوذها العسكري:

  • إفريقيا قارة مهمة للاقتصاد الصيني، وبها عدد كبير من العمالة الصينية التي تحتاج إلى التأمين.
  • الوجود العسكري الصيني الحالي في القارة هو قاعدتها في جيبوتي، ورغم أنها لا تسعى لنفوذ عسكري واسع، لكن قد تدفعها الظروف لتوسيعه لحماية نفوذها الاقتصادي.
  • إذا تلاشت “فاغنر” في القارة، فقد يحل محلها بديل أميركي، وهذا ما لا تريده الصين التي استطاعت خلال السنوات الأخيرة تأمين استثمارات في مناجم معادن ثمينة (مثل الكوبالت والليثيوم) تستغلها في “حرب الرقائق الإلكترونية” الدائرة بينها وبين واشنطن، وغيرها من صراعات تجارية.
  • روسيا والصين على وفاق، وخلال فترة نفوذ “فاغنر” بالتأكيد استفادت الصين من ذلك، بل وزادت قوتها الاقتصادية، ويمكننا القول إن “فاغنر” كانت في الخفاء نقطة تأمين مصالحهما، ورجوع الولايات المتحدة وأوروبا لمناطق نفوذهما في القارة خطر شديد على البلدين.

• نتوقع حدوث اتفاق بين البلدين لتأمين بديل يحمي مصالحهما؛ منعا لعودة السيطرة الغربية.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى