Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
رياضة

مانشستر يونايتد وبرشلونة على موعد جديد مع الإثارة في «أولد ترافورد» اليوم


مانشستر يونايتد وبرشلونة على موعد جديد مع الإثارة في «أولد ترافورد» اليوم

إشبيلية مرشح للعبور إلى ثمن نهائي «يوروبا ليغ»… وروما للتعويض أمام سالزبورغ… ونانت يصطدم بيوفنتوس


الخميس – 2 شعبان 1444 هـ – 23 فبراير 2023 مـ رقم العدد [
16158]


سباق بين راشفورد نجم يونايتد وألونسو مدافع برشلونة خلال لقاء الذهاب المثير الذي انتهى بالتعادل 2-2 (رويترز)

لندن: «الشرق الأوسط»

يحلّ برشلونة الإسباني ضيفاً على مانشستر يونايتد الإنجليزي في ملعب «أولد ترافورد» اليوم (الخميس) في إياب الملحق الفاصل من دور الـ32 لمسابقة «يوروبا ليغ»، في انتظار مواجهة مثيرة جديدة بعد التعادل ذهاباً 2-2 في كامب نو الأسبوع الماضي.
ويتحصّن يونايتد بسلاحي الأرض والجمهور، وهو الذي لم يذق طعم الهزيمة في آخر 17 مباراة خاضها في «أولد ترافورد» على صعيد المسابقات كافة، كما أكد مدربه الهولندي إريك تن هاغ أنه يملك «الفكرة» التي يمكن لفريقه حال نفذها جيدا الخروج فائزا على النادي الكتالوني وحجز بطاقة ثمن النهائي.
وقدم يونايتد وبرشلونة، وهما من أكثر الفرق نجاحا في كرة القدم العالمية، عرضا رائعا في مباراة الذهاب أمام أكثر من 90 ألف متفرج في مسابقة غريبة عليهما نسبيا.
وخرج مدرب كل طرف راضيا عن التعادل، لكن تن هاغ لن يخلد للراحة، حيث يسعى لقيادة فريقه لمواصلة القتال على أربعة ألقاب مع خوض نهائي كأس رابطة الأندية الإنجليزية يوم الأحد المقبل ضد نيوكاسل.
وقال تن هاغ: «ما نفعله بشكل مختلف ستراه الجماهير غدا على أرض الملعب. لدينا فكرة سنطبقها. كلنا نريد أن نلعب مباريات كبيرة. كنا نحلم في طفولتنا بمباريات مثل تلك. نستمتع بها كثيرا وعلينا أن نقدم أفضل ما لدينا. الأمر لا يتعلق (بالحصول) على إشادة، إنما بالفوز بألقاب. علينا أن نحافظ على نفس العقلية لتقديم نسخة أفضل من أنفسنا كل يوم».
وأنهى يونايتد الموسم الماضي بأدنى حصيلة له على الإطلاق من النقاط في الدوري الإنجليزي الممتاز (58 نقطة) ولم يفز بأي لقب منذ 2017، لكن تن هاغ أعاد الأمل سريعا، حيث يتأخر بطل دوري الأضواء الإنجليزي 20 مرة بفارق خمس نقاط فقط عن أرسنال المتصدر.
وفي المؤتمر الصحافي على هامش المباراة الحاسمة كشف الفرنسي رافائيل فاران مدافع يونايتد، الذي كان ضمن تشكيلة الفريق الموسم الماضي، عن التغييرات التي طرأت عليهم مؤخرا، وقال: «أعتقد أنها الثقة قبل كل شيء. ثانيا، الانضباط. من الناحية الفنية بات الفريق يعرف جيدا كيف يدير المباريات. بالمزيد من الخبرة وعقلية المنافسة تحسنا كثيرا بالفعل وربما يكون هذا هو وجه الاختلاف».
وأشار تن هاغ إلى أن القائد هاري مغواير والمهاجم البرازيلي أنتوني استعادا لياقتهما البدنية ويمكنهما الظهور أمام برشلونة، لكن المهاجم الفرنسي أنطوني مارسيال لا يزال غائبا.
من جانبه يدخل برشلونة بقيادة المدرب تشافي هرنانديز المباراة بسجل خال من الهزائم في آخر 18 مباراة خاضها في كل المسابقات، آخرها الفوز على قادش 2-صفر في المرحلة الثانية والعشرين من الدوري الإسباني، ما أتاح له الابتعاد في الصدارة بفارق 8 نقاط عن غريمه ريال مدريد حامل اللقب (59 مقابل 51).
ويعوّل برشلونة على هدافه البولندي روبرت ليفاندوفسكي الذي سجل 24 هدفاً في 29 مباراة في مختلف المسابقات هذا الموسم. ويغيب عن صفوف النادي الكاتالوني لاعبه الشاب جابي بداعي الإيقاف، والثنائي بيدري والفرنسي عثمان ديمبيلي للإصابة.
وفي مواجهة ليفاندوفسكي يعتمد يونايتد على مهاجمه وهدافه في الموسم الحالي ماركوس راشفورد، (24 هدفاً). ويخوض يونايتد مباراة الإياب على أرضه بمعنويات مرتفعة عقب الفوز على ليستر سيتي بثلاثية نظيفة في «أولد ترافورد» أيضاً.
وقال الدولي الهولندي فاوت فيخهورست مهاجم يونايتد عن المباراة: «ستكون أمسية كبيرة بالطبع. ما زلنا ننافس في أربع مسابقات. بالتأكيد نحتاج إلى مواكبة ذلك، هناك شيء واحد فقط هو التركيز على المواجهة المرتقبة ضد برشلونة».
وفي بقية المباريات وبعد التعادل 1-1 ذهاباً في تورينو، يشعر نانت الفرنسي بالقلق عندما يستضيف يوفنتوس الإيطالي المأزوم على أرضه، من دون التخلّي عن حلمه بالعبور.
وكان يوفنتوس تعرض في يناير (كانون الثاني) الماضي لعقوبة كبيرة بخصم 15 نقطة من رصيده في الدوري الإيطالي بسبب مخالفات في عدد من الصفقات التي أبرمها، وتزامنت تلك العقوبة مع تذبذب في نتائج الفريق. لكن رغم أزمته العميقة، سيطر يوفنتوس على خصمه وأهدر فرصة الظفر بالمباراة في أكثر من مناسبة. وبالتالي سيكون أمام فرصة العبور والإبقاء على حلم بحصد لقب.
غير أن نانت ما زال يحلم بتكرار التاريخ، عندما تفوّق على يوفنتوس في إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا 1996، حين فاز 3-2، لكنها لم تكن كافية للعبور، إذ إن الفريق الفرنسي كان خسر ذهاباً بثنائية نظيفة.
وفي مباريات بارزة أخرى، يستضيف موناكو الفرنسي باير ليفركوزن الألماني، بعدما وضع الأول قدماً على مسار العبور بفوزه ذهاباً 3-2. ويعتبر موناكو أفضل فريق فرنسي منذ العودة من فترة التوقف بعد مونديال قطر 2022، إذ لم يذق طعم الخسارة، ففاز في 8 مباريات مقابل 3 تعادلات في مختلف المسابقات، على الرغم من خروجه من الكأس أمام روديز بركلات الترجيح بعد التعادل 2-2 في 7 يناير.
وسيكون إشبيلية الإسباني على موعد منطقي مع التأهل، عندما يحلّ ضيفاً على أيندهوفن الهولندي الذي قسا عليه ذهاباً بثلاثية نظيفة. أما روما الإيطالي الذي خسر بهدف نظيف في النمسا، فسيكون أمام فرصة التعويض عندما يستضيف سالزبورغ على الملعب الأولمبي في العاصمة الإيطالية.



المملكة المتحدة


دوري أبطال أوروبا





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى