أخبار العالم

مصادر ليبية تقدر الوفيات في درنة بأكثر من 7 آلاف



وكانت حصيلة حكومية سابقة تحدثت عن مصرع 5300 شخص في درنة، أكثر منطقة ليبية تضررت من العاصفة “دانيال”.

وفي السياق ذاته، قال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إن العدد لا يقل عن خمسة آلاف.

لكن المسؤولين في ليبيا يعتقدون أن العدد أكبر بكثير، وتصل بعض التقديرات إلى نحو 10 آلاف.

وتباينت أعداد القتلى التي أعلنها المسؤولون في أوقات سابقة، لكن كلها بالآلاف.

وطمست السيول الناجمة عن العاصفة دانيال مساحات شاسعة من المدينة المطلة على البحر المتوسط.

اجتاحت مساء الأحد مجرى نهر عادة ما يكون جافا، مما أدى إلى انهيار سدود ومبان متعددة الطوابق كان بداخلها عائلات نائمة.

ويظهر حجم الدمار واضحا درنة حيث أصبح وسط المدينة المكتظ بالسكان والمبني على طول مجرى نهر موسمي على شكل هلال واسع ومسطح، تغمره مياه موحلة تتلألأ تحت أشعة الشمس بعد جرف مباني.

وقال وزير الطيران المدني في حكومة شرق ليبيا هشام أبو شكيوات في وقت سابق لوكالة “رويترز: “البحر يلقي عشرات الجثث باستمرار”.

وأضاف: “لقد أحصينا حتى الآن أكثر من 5300 قتيل، ومن المرجح أن يرتفع العدد بشكل كبير، وربما يتضاعف لأن عدد المفقودين يصل أيضا إلى الآلاف”.

وتابع: “عشرات الآلاف من الأشخاص أصبحوا بلا مأوى، نحتاج إلى مساعدات دولية، ليبيا ليس لديها الخبرة اللازمة للتعامل مع مثل هذه الكوارث”.

وقال طارق الخراز المتحدث باسم سلطات شرق ليبيا إنه تم انتشال 3200 جثة لم يتم التعرف على هوية 1100 منها.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى