أخبار العالم

مصري يفوز بجائزة أفضل علماء الرياضيات في العالم.. ما قصته؟



وجاء اختيار العالم المصري المولود في محافظة سوهاج -على بعد 467 كيلو متراً عن العاصمة القاهرة- لكونه واحداً من أهم علماء الرياضيات في العالم، ولمساهماته الأساسية في الخوارزميات الكمومية، والبصريات الكمومية.

 واستطاع عبد العاطي الفائز مؤخراً بمقعد نائب رئيس الاتحاد الأفريقي للرياضيات لمدة أربع سنوات تنتهي في 2026، ابتكار واحداً من أهم المؤثرات الرياضية في العالم والمعروف على نطاق واسع باسم يانغ عبد العاطي كارلو.

كواليس الفوز بالجائزة
ويحكي العالم المصري كواليس فوزه بالجائزة العالمية لموقع “سكاي نيوز عربية” قائلاً: “تم ترشيح اسمي من قِبل عدد من العلماء من أكثر من دولة، وقامت اللجنة بتصفية كل المتقدمين واختيار الأفضل من بينهم، الأهم أن يكون لدى المتقدِم للجائزة نظرية تم تسجيلها باسمه، أو براءات اختراع في الرياضيات أو تطبيقات الرياضيات”.

وتابع رئيس معامل التأثير العربي أنّ الجائزة الصينية Qin-Jiu-Shao التي تُعتبر واحدة من أهم الجوائز العالمية في الرياضيات سيتم تسليمها في حفل كبير في دولة الصين نوفمبر المقبل، وأنها تأتي تخليداً للعالم الصيني الشهير شاو الذي قدّم نظريات كبرى في التحليل الرياضي استطاعت إيجاد حلول لعدد من المشكلات المعقدة.

وأكد العالم المصري الذي يشغل منصب رئيس اللجنة الوطنية للرياضيات أنه استطاع من خلاله تفسير عدد كبير من المشكلات التي لم يكن لها أي تفسير في الماضي، خاصة مع التقدم الكبير والمذهل في صناعة أجهزة الكمبيوتر، وخاصة الكمبيوترات الكمية.

وأردف العالم المصري الفائز بجائزة أفضل عالم رياضيات في العالم: “المؤثر الجديد استطاع إيجاد أفكاراً مختلفة لأزمات الدوائر الكهربائية، وهو ما جعل المسؤولين في المعامل المختلفة يتمكنون من تنفيذ أجهزة أسرع بكثير من الموجودة، وأن العلماء هم من قاموا بتسميته بهذا الاسم تقديراً لنا كعلماء استطعنا ابتكاره”.

 ويسعد “عبد العاطي” بلحظات التكريم حيث يراها “الأجمل في حياته”، قائلاً: “تعطينا ثقة بأن ما نقوم به ذات قيمة حقيقية، فجائزة الدولة التقديرية تمثل التقدير الكبير من دولتنا، والجوائز الدولية تمثل التقدير العالمي لاسم مصر ولعلمائها الكبار”.

من هو العالم المصري الدكتور محمود عبد العاطي؟

  • يعتبر واحداً من أفضل علماء الرياضيات في مصر والعالم.
  • يشغل محمود عبد العاطي منصب مدير مركز العلاقات الدولية بجامعة سوهاج، وأستاذ المعلوماتية والأمن السيبراني بأكاديمية ناصر العسكرية العليا.
  • حصل على أعلى الدرجات العلمية في مجال تخصصه مثل درجة دكتوراه العلوم D. Sc. في المعلوماتية الكمية، والدكتوراه في ميكانيكا الكم والرياضيات التطبيقية.
  • له عدد كبير من الأبحاث التي وصلت إلى قرابة 250 بحثاً منشورين في مجلات عالمية.
  • صاحب فكرة مشروع معامل التأثير العربي، والذي أعطى زخماً كبيراً للإنتاج الفكري العربي.
  • أسّس عدداً كبيراً من المجلات العلمية العالمية، وانتخب في العديد من أكاديميات العلوم والمؤسسات العلمية.
  • تم اختياره ضمن قادة العالم الإسلامي ومجموعة علماء الصدارة في العلوم والهندسة على صعيد العالم الإسلامي في آخر عشر سنوات.
  • فاز بعدد كبير من الجوائز، من بينهم جائزة الدولة التقديرية في العلوم التكنولوجية المتقدمة، وجائزة الدولة للتفوق في العلوم الأساسية، وجائزة الدولة التشجيعية، وغيرها الكثير من الجوائز.

تقدّم مصري
ويرى أستاذ ميكانيكا الكم بجامعة سوهاج أن مصر بها عدد كبير من العلماء المتميزين، وأنه لابد من نشر ثقافة البحث العلمي والاحتكاك الدولي للطلاب، لما لهم من مردود كبير على المستوى الدولي لمصر.

وأردف “عبد العاطي” في حديثه مع موقع “سكاي نيوز عربية” أنّ: “نفتخر كعلماء مصريين بالتقدم المذهل الموجود في البنية التحتية في مصر، وحصول عدد كبير من العلماء على جوائز دولية لأن ذلك له دور في استكمال الصورة الإيجابية الخاصة بالتقدم المصري في هذا المجال”.

 وأكد العالم المصري: “جميع الطلاب هم مشاريع لعلماء كبار، الأهم هو البداية الصحيحة والتعلّم المثالي، وعدم استعجال النتائج، وأن يتم تناول المعلومة بأمانة، فالدول التي لديها القدرة على إنتاج التكنولوجيا سيكون لها قوة كبرى في المستقبل، فالبحث العلمي هو الطريق للتقدم”.

رسالة وحلم
وقدّم عبد العاطي رسالة خاصة للدكتور عبد الشافي عبادة الأستاذ في جامعة الأزهر الذي يعتبره رائداً لمدرسة الكم: “أنت قيمة كبيرة، وكل الذي وصلنا إليه هو جزء مما علمته لنا، أنت النموذج المثالي الذي يجب على الجميع تقديره. شكراً لك على ما قدمته لنا، وعلى إخلاصك في تعليمنا”.

وللعالم المصري حلم يتمنى تحقيقه، قائلاً: “مشروع معامل التأثير العربي بدأته عام 2007، ونجح في تغيير حياة الكثيرين، أتمنى أن تتبنى مصر الأفكار الخاصة بالنشر العلمي وتحويلها لداعم أساسي في الاقتصاد”.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى