لحظة بلحظة

مصر تعوّل على استضافة فعاليات عالمية ومحلية لتنشيط السياحة


«جميزة عالماشي وعالبلكون» يفتتح موسم الصيف في لبنان

على مدى يومين متتاليين نبض أحد أعرق شوارع بيروت بمهرجان «جميزة عالماشي وعالبلكون». جاءت هذه التسمية للإشارة إلى معرض حرفيات وتحف «أنتيكا» وأشغال يدوية شهدها الشارع الذي يحمل المهرجان اسمه، أما حفلاته الموسيقية التي ختمت فعالياته اليوم، فجرت من على شرفة إحدى عماراته التراثية. فالفكرة جديدة استقدمها معه من دبي أحد رعاة المهرجان، وأحيا هذه الحفلات كل من الفنانين مايا دياب وجوزيف عطية وجاد شويري.

موسيقى مرتفعة تدلك بسرعة إلى مكان المهرجان. تركن سيارتك في أقرب شارع موازٍ لشارع «غورو»، ألا وهو «باستور» وتبدأ جولتك.

تظاهرة ثقافية وفنية تطالعك منذ الأمتار الأولى للمعرض. أولاد تتأبط أيادي أهلها ونساء يتفرجن على قبعات من القش. عارضون يعملون كخلية نحل، وبالونات ملونة تنتظر من يشتريها من الأطفال، تؤلف المشهدية الأولى للمهرجان.

ثلاث شركات نظّمت المهرجان هي «كاراج سوق» و«أحلى فوضى» و«ويتي كان». فعملت على إعادة الحياة إلى شارع بيروتي دمره انفجار المرفأ. ولكنه استطاع أن ينتصب من جديد بعماراته ومبانيه وأهله. ففتح ذراعيه مستقبلاً الحياة والزائرين وعارضين جاءوا من مختلف المناطق اللبنانية للاحتفاء به.

يقول وائل الذي نفذت شركته فكرة المهرجان، إن الهدف الرئيسي من هذا النشاط هو دعم بيروت وأهاليها. وتابع لـ«الشرق الأوسط»: «نفّذنا مشاريع مشابهة في جورجيا وبولندا ودولة الإمارات العربية، وللمرة الثانية نحن موجودون في لبنان. ففي عام 2018 دخلنا موسوعة (غينيس) بعمل فني من بيروت ارتكز على استخدام النفايات التي دُوّرت».

أشغال يدوية وحرفية تضمنها المعرض (الشرق الأوسط)

وتكمل مشوارك بهذا الشارع الذي يغص يميناً ويساراً بمحلات تجارية صغيرة على شكل أكواخ خشبية، بعضها يعرض منتجات لبنانية من مونة وإكسسوارات وصناعات خشبية وحديدية، وبعضها الآخر يقدم ثقافات قرى وضيع لبنانية وأخرى من ماليزيا واليابان وإندونيسيا. فتتفتل بينها تستكشفها وتفاجأ بعدد النساء اللاتي يدرن معظم هذه الصناعات.

وتقول ماري باز ، رسامة تعرض أعمالها في المهرجان لـ«الشرق الأوسط»: «إن هذا النوع من النشاطات يخرجنا لا شعورياً من أجواء الكآبة التي نعيشها. أشارك دائماً في معارض مشابهة، وأعرض إضافة إلى لوحاتي الزيتية أدوات وأواني مرسوم عليها يدوياً».

ومن ناحيتها تشير ليلى عطا الله إلى أنها ومن خلال عملها بالخياطة والتطريز تساهم في تأمين رزق عشرات النساء في مناطق لبنانية. «إننا نجمع بقايا أقمشة متروكة عند مصممي أزياء أو مصانع خياطة. ونوزعها على نساء عديدات في قرى لبنانية ليصمّمن منها أغطية وسادات وحقائب وفساتين ملونة، فنسهم في تمكين المرأة اللبنانية ونخفف من تكدس نفايات الأقمشة من ناحية ثانية».

طاولات خشب مرسوم عليها يدوياً ومطلية بألوان زاهية تستوقفك هنا، وتصاميم حلي وقبعات ومناشف مطرزة تدعوك إلى رؤيتها عن قرب هناك. وتكمل جولتك على صوت موسيقى تصدح في أجواء المهرجان، فتزودك بطاقة إيجابية وبالفرح، سيما أن مجموعة من الموسيقيين والمغنيين الشباب يقدمونها مباشرة. فهي ترافق زائري المهرجان من الحادية عشرة صباحاً حتى منتصف الليل.

وأمام مساحة خضراء تعنونها لافتة كتب عليها «لنزرع بيروت» تحدثنا ندى قدورة، المسؤولة عن جمعية «للاهتمام بالأرز» تقول: «إننا نسهم في تكثيف المساحات الخضراء في بيروت من خلال مشتل زراعي أطلقنا عليه اسم (مشتل باب الورد). ومهمته الاعتناء بالزراعات التي تغطي بعض مساحات الشوارع والطرقات. فنهتم بها ونشذّبها ونرويها لتبقى خضراء. كل هذه النشاطات نقوم بها مجاناً بفضل تبرعات البعض وإيرادات البيع في معارضنا».

من أهداف المعرض دعم الشارع وإعادة إحيائه (الشرق الأوسط)

صناعات يدوية متنوعة

في أحد أركان المعرض تلفتك ألعاب مصنوعة من خيوط قطنية وأخرى مشغولة بصنارة الكروشيه. سيدة في عقدها الثلاثيني تجلس أمام «ستاند» خشبي تعرض فيه أعمالها، وتشاهدها تحيك أمامك مباشرة واحدة منها وتقول ليليان حنا لـ«الشرق الأوسط»: «نستخدم خيطاً خاصاً نستورده من تركيا من أجل صناعة هذه اللعب يدوياً. وهي تستهوي الأولاد والكبار معاً».

أما إلهام، التي تبيع طاولات ومقاعد خشبية تصلح للحدائق والهواء الطلق فتشرح عن صناعتها هذه: «يساعدني فيها بعض النجارين الذين يسلموني القطع بقياسات أحددها، فأرسم عليها وأطليها بألوان زاهية ضمن ورشة أقيمها في منزلي. فهذه القطع تضفي الحياة أينما وجدت وتزود صاحبها بطاقة إيجابية تنعكس على أفراد العائلة جميعاً».

صناعة الصابون تحضر أيضاً في المهرجان. فتفوح منها روائح الياسمين والورود وتتنوع استخداماتها بين العناية بالبشرة والاستعمال اليومي. وتشير ندى، الآتية من منطقة الشوف إلى أن عملها في صناعة الصابون هو عائلي، فتشارك فيه أولادها وزوجها.

وهواية راجح التصاميم الفنية المصنوعة من الألومنيوم الملون. يقول: «أهوى التصميم منذ صغري، ولدي محل في شارع الحمراء. وقد جئت هنا لأشارك في إعادة الحياة لشارع تربينا على عراقته وأسواقه القديمة».

قبعات من القش تطرزها سيدة من الجنوب (الشرق الأوسط)

زهرة فخر الدين، سيدة أخرى قادمة من جنوب لبنان، تدير ورشة صناعة قبعات من القش مطرزة يدوياً. تقول: «أشتري هذه القبعات جاهزة وأطرّزها في البيت بالإبرة، أما العبارات المكتوبة فأرسمها بالريشة. وتستقطب هذه الحقائب من القش والقماش طلاب المدارس والجامعات، خصوصا ًالسائحين الأجانب».

يختتم مهرجان «جميزة عالماشي وعالبلكون» فعالياته اليوم الأحد، بحفلة غنائية لنجوم لبنانيين. والشارع نفسه على موعد مع نشاط مشابه في 19 و20 و21 مايو الحالي بعنوان «ع طريق الجميزة».

حقائق

3 شركات نظّمت المهرجان هي«كاراج سوق» و«أحلى فوضى» و«ويتي كان»، وعملت على إعادة الحياة إلى شارع بيروتي دمره انفجار المرفأ.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى