لحظة بلحظة

مقتل أكثر من 481 مدنياً جراء الاشتباكات في السودان


«نقابة الأطباء»: مقتل أكثر من 481 مدنياً جراء الاشتباكات في السودان

أعلنت اللجنة التمهيدية لنقابة أطباء السودان، اليوم (الأحد)، أن عدد الضحايا بين المدنيين جراء الاشتباكات في البلاد، ارتفع إلى 481 قتيلاً و2564 مصاباً حتى الآن.

ونقلت «وكالة أنباء العالم العربي» عن اللجنة قولها، إن هناك عديداً من الإصابات والوفيات غير مشمولة في هذا الحصر، ولم تتمكن من الوصول للمستشفيات لصعوبة التنقل والوضع الأمني في البلاد.

وأضافت اللجنة أن المستشفيات والمرافق الصحية جميعها لا تزال متوقفة في مدينة الجنينة في ولاية غرب دارفور، التي تشهد صراعاً قبلياً اندلع إثر الاشتباكات في الخرطوم. وقالت إن 100 شخص قُتلوا بالمدينة منذ 24 أبريل (نيسان) الماضي.

خيم لنازحين سودانيين قرب الحدود مع تشاد هربوا من القتال في الخرطوم (رويترز)

ويشهد السودان اشتباكات عنيفة بين الجيش بقيادة عبد الفتاح البرهان، وقوات «الدعم السريع» بقيادة محمد حمدان دقلو المعروف بـ(حميدتي)، منذ منتصف أبريل الماضي، وذلك بعد تعثر المحادثات حول الاتفاق الإطاري بين المدنيين والعسكريين.

وشهدت مدينة جدة الساحلية، غرب السعودية، أمس (السبت)، انطلاق المباحثات الأولية بين ممثلي القوات المسلحة السودانية وقوات «الدعم السريع»، في محاولة لوقف الحرب المندلعة بين الطرفين منذ 3 أسابيع، والعودة إلى مسار العملية التفاوضية، بمشاركة المدنيين، على ضوء مبادرة سعودية – أميركية.

ورحبت الرياض وواشنطن ببدء المحادثات من خلال بيان مشترك، حثّ الطرفين السودانيين على «استشعار مسؤولياتهما تجاه الشعب السوداني، والانخراط الجاد في هذه المحادثات، ورسم خريطة طريق للمباحثات لوقف العمليات العسكرية، والتأكيد على إنهاء الصراع وتجنيب الشعب السوداني التعرض لمزيد من المعاناة». وحث على «ضمان وصول المساعدات الإنسانية للمناطق المتضررة».

دخان جراء الاشتباكات يظهر في سماء العاصمة الخرطوم (أ.ف.ب)

ونوَّه البيان المشترك بجهود كل الدول والمنظمات التي أبدت تأييدها لعقد هذه المباحثات، بما في ذلك الآلية الرباعية المكونة من السعودية وأميركا وبريطانيا والإمارات، والآلية الثلاثية (الأمم المتحدة، والاتحاد الأفريقي، ومنظمة «إيقاد»)، إضافة إلى الجامعة العربية.

كما حثت الرياض وواشنطن على استمرار بذل الجهود الدولية المنسقة لمفاوضات واسعة تشارك فيها كل الأحزاب السودانية.

آلاف الضحايا

ومع استمرار المعارك، قرعت الأمم المتحدة، الجمعة، جرس الإنذار حيال إمكان معاناة 19 مليون شخص الجوع وسوء التغذية خلال الأشهر المقبلة. وقال نائب المتحدث باسم الأمين العام للمنظمة، فرحان حق، الجمعة، إن برنامج الأغذية العالمي يتوقع أن «يرتفع عدد الأشخاص الذين يعانون فقداناً حاداً في الأمن الغذائي في السودان إلى ما بين مليونين و2.5 مليون شخص». ووفق تقرير البرنامج مطلع 2023، كان 16.8 مليون من إجمالي عدد السكان المقدّر بـ45 مليون نسمة، يعانون انعداماً حاداً للأمن الغذائي.

وحذَّرت الأمم المتحدة من أن الولايات السودانية التي ستكون أكثر تأثراً هي: غرب دارفور، وكردفان، والنيل الأزرق، وولاية البحر الأحمر، وشمال دارفور. ويعقد مجلس حقوق الإنسان التابع للمنظمة الأممية اجتماعاً في 11 مايو (أيار) لمناقشة «تأثير» المواجهات في السودان «على حقوق الإنسان».

ويعتقد الخبراء بأن الحرب قد تكون طويلة، خصوصاً في ظل عدم قدرة أي من الطرفين على حسم الأمر على الأرض.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى