أخبار العالم

منذ استئناف الحرب.. إحصاء بمئات المغادرين من غزة إلى مصر



وأضاف أبو عمر لموقع “سكاي نيوز عربية”: “معبر رفح الحدودي شهد السبت انتقال حافلات ‏تحمل مسافرين من ‏حملة الجوازات الأجنبية والمصرية والإقامات القطرية، بالتزامن مع استقبال عشرات من ‏شاحنات المساعدات الإنسانية”.‏

وأوضح أن “نحو 619 شخصا من جنسيات مختلفة حصلوا على الموافقات اللازمة من أجل الرحيل عن ‏قطاع غزة من خلال معبر رفح”، منوها إلى أن “الخطوة التالية هي سفرهم إلى دول عديدة من بينها أميركا ‏وروسيا وألمانيا”.

ويضيف المتحدث باسم معبر رفح في الجانب الفلسطيني: “اشتملت قائمة المغادرين من أصحاب الجنسية ‏الفلسطينية والمزدوجة وغيرها من الجنسيات على 142 شخصا من المتجهين إلى الولايات المتحدة، و115 شخصا ‏سينطلقون إلى روسيا”.‏

وتابع أبو عمر: “كذلك يتوجه 152 شخصا إلى تركيا، و98 نحو قطر، و47 أخريين للسويد، فضلا عن 46 ‏شخصا لألمانيا، و6 أشخاص لبريطانيا و4 فقط إلى سويسرا، بجانب أفراد طواقم اللجنة الدولية للصليب الأحمر”.‏

ونفى المتحدث باسم معبر رفح في الجانب الفلسطيني ما أشيع حول ترك طواقم الصليب الأحمر لعملهم في ‏غزة، ‏مشيرا إلى أن “ما حدث هو تبديل فقط لطواقم العمل. جرى إدخال أفراد من ‏زملائهم ‏إلى القطاع”.

وأضاف: “غادر 9 أشخاص من اللجنة الدولية للصليب الأحمر غزة، وهم من فرنسا والدنمارك وبوليفيا وألمانيا ‏وأسبانيا وبريطانيا وإيطاليا، وانضم بدلا منهم 19 شخصا من النمسا وأستراليا والنرويج وفنلندا وبلجيكا وجنوب ‏السودان وروسيا والبوسنة والأردن”.‏

وأكد أن عدد المغادرين الجمعة من قطاع غزة عن طريق معبر رفح الحدودي وصل إلى 210، ‏شمل 63 من المواطنين و79 مريضا و40 مرافقا، بجانب وفد أردني مكون من 28 شخصا.‏

معاناة الجرحى

وأشار المتحدث إلى أن “الجرحى الذين نقلوا من غزة إلى مصر ‏رجال وسيدات وأطفال من مختلف الأعمار، يعانون إصابات متعددة وبعضها معقد، أبرزها جرح في الكبد وقطع في النخاع الشوكي، وكسر في قاع الجمجمة، وإصابة انفجارية، وبتر فوق الركبة، وانفصال في ‏الشبكية، وكسور ومشاكل في الأوعية الدموية وحروق من الدرجة ‏الثانية والثالثة”.‏

ونوه أبو عمر إلى تداول البعض شائعات عن إغلاق المعبر صباح السبت، مشددا على أنها ‏أخبار غير صحيحة ومنافية للواقع لأن “معبر رفح الحدودي يعمل بشكل طبيعي على مدار اليوم”.‏

وانتشرت العديد من المعلومات المغلوطة حول معبر رفح الحدودي خلال الساعات الأخيرة، من بينها تعرضه ‏للقصف، ‏قبل أن ينفي ذلك رئيس الهيئة العامة للاستعلامات في مصر ضياء رشوان، الذي طالب بالالتزام بما ‏تصدره ‏الجهات الرسمية المصرية في ظل الظروف الدقيقة الحالية.‏





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى