أخبار العالم

مهمة فضائية “تلامس الشمس”.. وتصل لاكتشاف جديد



وكشفت البيانات المأخوذة من مسبار باركر الشمسي عن مصدر الرياح الشمسية، وهو تيار من الجسيمات النشطة التي تتدفق من الهالة، أو الغلاف الجوي الخارجي الساخن للشمس، باتجاه الأرض.

كان أحد الدوافع الرئيسية وراء المهمة، التي سميت على اسم عالم الفيزياء الفلكية الراحل يوجين باركر، وتم إطلاقها في عام 2018، هو تحديد شكل الريح عندما تتشكل بالقرب من الشمس وكيف تهرب من جاذبية النجم.

عندما جاء المسبار على بعد حوالي 20.9 مليون كيلومتر من الشمس، اكتشفت أجهزته هياكل دقيقة للرياح الشمسية حيث تتولد بالقرب من الغلاف الضوئي، أو السطح الشمسي، والتقطت تفاصيل سريعة الزوال تختفي بمجرد هبوب الرياح من الهالة.

وصممت المركبة الفضائية خصيصا لتطير في نهاية المطاف ضمن مسافة 6.4 مليون كيلومتر فوق سطح الشمس، وفي أواخر عام 2021، أصبحت أول مهمة “تلمس” الشمس.

ونشرت دراسة تفصيلية لنتائج الطاقة الشمسية يوم الأربعاء في مجلة Nature.

ما هي الرياح الشمسية؟

  • هي تدفق مستمر للبلازما، والتي تحتوي على جزيئات مشحونة مثل البروتونات والإلكترونات. تشمل الظاهرة بعيدة المدى أيضا جزءا من المجال المغناطيسي الشمسي وتمتد إلى ما بعد الهالة، وتتفاعل مع الكواكب والوسط النجمي.
  • هناك نوعان من هذه الرياح. تتدفق الرياح الشمسية الأسرع من الثقوب الموجودة في الإكليل عند قطبي الشمس بسرعة ذروة تبلغ 800 كيلومتر في الثانية
  • تتدفق الرياح الشمسية الأبطأ، الموجودة في نفس مستوى النظام الشمسي مثل الأرض، بسرعة أكثر هدوءا تبلغ 400 كيلومتر في الثانية.
  • لا تؤثر الرياح الشمسية السريعة عادة على الأرض. ولكن خلال الحد الأقصى للدورة الشمسية، وهي فترة 11 عاما يزداد خلالها نشاط الشمس تدريجيا، ينقلب المجال المغناطيسي للشمس.
  • يتسبب هذا الانقلاب في ظهور الثقوب الإكليلية عبر سطح الشمس وإطلاق رشقات من الرياح الشمسية مباشرة نحو الأرض.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى