لحظة بلحظة

نتنياهو: سنضرب أعداءنا وسيدفعون ثمناً لعدوانهم


إسرائيل حمّلت «حماس» مسؤولية إطلاق الصواريخ من لبنان

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن حكومته ستتصرف بحزم رداً على وابل من الهجمات الصاروخية التي تعرضت لها إسرائيل اليوم الخميس.

وأضاف في خطاب تلفزيوني: «سنضرب أعداءنا وسيدفعون ثمن كل أعمال العدوان»، وفق ما نقلته وكالة «رويترز» للأنباء.

وحمّلت إسرائيل حركة «حماس» المسؤولية عن إطلاق أكثر من 30 صاروخاً من لبنان، اليوم (الخميس)، وسط تصاعد للتوتر بعد اقتحام قوات الشرطة الإسرائيلية المسجد الأقصى هذا الأسبوع، وهو أكبر هجوم صاروخي من لبنان منذ عام 2006، عندما خاضت إسرائيل حرباً مع جماعة «حزب الله».
https://twitter.com/aawsat_News/status/1643958677374660608

وكتب وزير الخارجية الإسرائيلي إيلي كوهين على «تويتر»: «ينبغي ألا يختبرنا أحد، سنتخذ جميع التدابير اللازمة للدفاع عن بلدنا وشعبنا».

وقال الجيش الإسرائيلي إن 34 صاروخاً أُطلقت من لبنان قبل أن يعترض نظام القبة الحديدية المضاد للصواريخ 25 منها. وقالت خدمة الإسعاف الإسرائيلية إن شخصاً تعرض لإصابات طفيفة جراء شظايا.

ويأتي ذلك بينما تواجه إسرائيل ضغوطاً عالمية في أعقاب اقتحام الشرطة لحرم المسجد الأقصى خلال شهر رمضان، الذي يتزامن هذا العام مع عطلة عيد الفصح اليهودي التي بدأت مساء الأربعاء.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها، لكن متحدثاً عسكرياً إسرائيلياً حمّل «حركة حماس»، التي تدير قطاع غزة، المسؤولية. وقال على «تويتر»: «الجهة التي أطلقت القذائف الصاروخية من لبنان هي (حماس) في لبنان».
https://twitter.com/aawsat_News/status/1644070153645174787

وقالت 3 مصادر أمنية غير إسرائيلية إنه يُعتقد أن فصائل فلسطينية في لبنان، وليست جماعة «حزب الله» اللبنانية، هي المسؤولة عن إطلاق الصواريخ، مع أنه يُفترض على نطاق واسع أن عليها الحصول على إذن من «حزب الله».

وقال تامير هيمان، الرئيس السابق للمخابرات العسكرية الإسرائيلية، على «تويتر»: «إنه ليس إطلاقاً من (تنفيذ حزب الله)، لكن من الصعب تصديق أن (حزب الله) لم يكن يعلم به».

وجاءت هذه التطورات، بينما يزور إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» لبنان. ولم يصدر بعد تعليق من الحركة.

كما لم يصدر حتى الآن تعليق من الجيش اللبناني أو من «حزب الله».
https://twitter.com/aawsat_News/status/1643965296493973505

وفيما مضى أطلقت فصائل فلسطينية في لبنان، لها وجود في مخيمات اللاجئين، النار بشكل متقطع على إسرائيل. لكن الحدود هادئة إلى حد بعيد منذ حرب 2006 مع «حزب الله»، الذي يسيطر على جنوب لبنان ولديه ترسانة من الصواريخ المتقدمة.

وعبّرت وزارة الخارجية الأميركية عن قلقها من مشاهد اقتحام المسجد الأقصى؛ حيث صُورت مقاطع للشرطة الإسرائيلية وهي تضرب المصلين خلال مداهمات قال مسؤولون إنها كانت لإخراج مجموعات من الشبان الذين تحصنوا داخل المسجد.

ونددت واشنطن أيضاً بإطلاق صواريخ من لبنان وضربات سابقة من غزة، وقالت إن لإسرائيل الحق في الدفاع عن نفسها.

في أعقاب ضربات اليوم (الخميس)، أظهرت لقطات تلفزيونية سحباً كثيفة من الدخان تتصاعد فوق بلدة شلومي الحدودية، شمال إسرائيل، وسيارات محطمة في الشوارع. وقالت هيئة المطارات الإسرائيلية إنها أغلقت المطارات الشمالية في حيفا وروش بينا.
https://twitter.com/aawsat_News/status/1643963129389363202

وقالت ليات بيركوفيتش كرافيتز، للقناة 12 الإسرائيلية، متحدثة من غرفة محصنة بمنزلها في شلومي: «أرتجف، أنا مصدومة. سمعت دوياً، بدا الأمر كما لو أن شيئاً انفجر داخل الغرفة».

وفي بيان مكتوب، وصفت قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (يونيفيل) الوضع بأنه «خطير للغاية» ودعت إلى ضبط النفس. وقالت إن رئيس القوة أرولدو لاثارو على اتصال بالسلطات من الجانبين.

ووسط مخاوف من احتمال تصاعد المواجهة أكثر، بعد عام من تصاعد العنف الإسرائيلي الفلسطيني، عقد مجلس الأمن الدولي اجتماعاً مغلقاً لمناقشة الأزمة.

ووصف روبرت وود، نائب السفيرة الأميركية لدى المنظمة الدولية، الوضع في الشرق الأوسط بأنه خطير، قائلاً إنه ينبغي ألا يتفاقم التوتر.

وأضاف للصحافيين، وهو في طريقه لاجتماع مجلس الأمن: «سيكون من المهم للجميع أن يفعلوا ما في وسعهم لتهدئة التوتر».
https://twitter.com/aawsat_News/status/1643963351683219462

ويزيد إطلاق الصواريخ تعقيد الأمور بالنسبة للحكومة الدينية القومية لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، الذي واجه، قبل أعمال العنف هذا الأسبوع في المسجد الأقصى، احتجاجات حاشدة على مقترحاته بإجراء تعديلات قضائية تحد من سلطات المحكمة العليا.

وأرجأ نتنياهو الأسبوع الماضي خطط التعديلات القضائية المختلف عليها بشدة، التي تسببت في أكبر أزمة سياسية داخلية في إسرائيل منذ عقدين على الأقل.

وجاء الهجوم الصاروخي، اليوم (الخميس)، في أعقاب ضربات من غزة بعد عملية اقتحام الشرطة للمسجد الأقصى.

ورداً على ذلك، قصفت إسرائيل أهدافاً في غزة مرتبطة بـ«حماس» التي تحملها مسؤولية أي هجمات من القطاع الساحلي المحاصر.

وأشاد المتحدث باسم لجان المقاومة الشعبية الفلسطينية، محمد البريم، من غزة بالضربات الصاروخية من لبنان، وربطها بما يحدث في الأقصى، لكن من دون أن يعلن المسؤولية عنها.

وقال: «لا يمكن لأي عربي أو مسلم حر أن يصمت على استباحته (أي المسجد الأقصى) بهذا الشكل الهمجي والبربري، دون أن يدفع العدو ثمن عدوانه».



اسرائيل


لبنان


أخبار إسرائيل


العلاقات اللبنانية الإسرائيلية


النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى