أخبار العالم

هكذا أدى تغير المناخ إلى “انفجار” ثورة الجرذان على البشر



باريس، “عاصمة الأنوار” و”مدينة الجن والملائكة”، تتم فيها استضافة أغلب الأحداث المهمة والمؤتمرات والقمم الدولية.

لكنها الآن باتت مرتعا للفئران الجائعة، التي أصبحت ترقص على نغمات الألحان الباريسية، أما عن السؤال الذي يطرحه الجميع: هل لتبعات التغير المناخي التي شهدتها أوروبا عموما وفرنسا خصوصا أي علاقة بغزو الجرذان لباريس؟

ارتفاع درجات الحرارة يضاعف تكاثر الفئران

قال المتخصص في شؤون البيئة والمناخ دكتور حسان التليلي، الذي تحدث لبودكاست صفر كربون، ان أنثى الجرذ تضاعف من عملية تكاثرها عند ارتفاع درجات الحرارة وهو ما ينجر عنه ارتفاعا في أعداد الفئران حديثة الولادة.

ويتعاضد ذلك مع تسجيل الدول الأوروبية بشكل عام ارتفاعا في درجات الحرارة التي باتت تشكل أبرز مظاهر التغير المناخي وتبعاته، خاصة بعد تسجيل خبراء المناخ زيادة درجة حرارة الأرض 1.5 بالمئة في السنوات الخمس القادمة انطلاقا من الآن.

فيضانات عارمة بعد جفاف شديد

يؤكد خبراء المناخ والبيئة أن الفيضانات القوية التي نزلت بمدن كثيرة في الجنوب الفرنسي، في السنوات الأخيرة بعد مواسم جفاف قاحلة، تسببت بخروج أعداد كبيرة من الجرذان من جحورها التي ابتلعتها المياه.

ظاهرة تكدس القمامة والتلوث

تسببت الاحتجاجات التي نفذها الفرنسيون بتعطيل الكثير من القطاعات وشلل الخدمات المقدمة للمواطنين وهو ما فتح الباب على مصراعيه أمام الفئران الجائعة التي اعتمدت على ظاهرة تكدس القمامة وباتت تتغذى عليها.

أمراض تنقلها الفئران للإنسان

والمشكلة أسوأ، فهذه الفئران تنشر أمراضا مثل “إيكولاي” و”السالمونيلا”، وغيرها، فقد توفيت امرأة في نيويورك قبل حوالي 4 سنوات من الآن بداء “اللولبية النحيفة” وهي بكتيريا تنتقل عن طريق فضلات الفئران.

في شهر يوليو من عام، أعلنت “أكاديمية الطب” في باريس أن الجرذان تتسبب بانتشار الكثير من الأمراض للانسان منها “داء البريميات leptospirosis “.

التطهير ودعاة التأقلم مع الفئران  

 ينادي دعاة التأقلم مع الكائنات الحية لطرح التكيف مع الوضع الحالي نظرا لأن الجرذان الموجودة في فرنسا تنتمي الى نوعية الجرذان السمراء التي لا تعد ناقلة لوباء “الطاعون”.

غير أن الدكتور حسان التليلي المتخصص في شؤون البيئة والمناخ أكد لسكاي نيوز عربية عبر “بودكاست صفر كربون” أن الجرذان السوداء التي تنقل المرض موجودة فعليا بأعداد قليلة بين الفئران التي تجتاح المدن سواء في باريس أو نيويورك أو حتى لندن.

الجرذان.. عمال نظافة للصرف الصحي مجانا

تتغذى الجرذان التي تعيش في قنوات مياه الصرف الصحي على أغلب الفضلات التي قد تتسبب بتراكم التلوث وتؤدي الى مشاكل صحية جديدة، وهو ما جعل مناصري التأقلم مع الفئران يتمسكون بعدم قتلها أو تسميمها لتقوم بوظيفتها “غير المباشرة” في التنظيف، ما يوفر مبالغ هائلة كانت مخصصة لتنظيف قنوات الصرف الصحي.

للاطلاع على كامل الزوايا والتفاصيل في هذا الموضوع الشيق استمع إلى حلقة البودكاست من “صفر كربون”.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى