الخليج العربي

يوم التأسيس… في قراءة أخرى!


ما يميّز تاريخ الدولة السعودية أنها لم تكن دولة وريثة أو بديلة أو قامت على أنقاض دولة أخرى؛ بل هي دولة نشأت من العدم تقريباً، كما أن هناك زوايا كثيرة لتاريخها تستحق أن يُلتفت إليها من خلال تتبع الخلفيات والتطورات وتدقيق المعلومات، واستحضار الوقائع وفهم سياقاتها، ومحاولة قراءة وتحليل كل ذلك خارج المنهج السردي، ما يُمكّن من ترسيخ المعرفة التاريخية وربط الأجيال السعودية بعمقهم الحضاري وإرثهم السياسي وهويتهم الوطنية. لأن الأمم تبني رؤاها من خلال استيعابها لتاريخها، وهنا يمكن القول إن التاريخ كان وقود العبور للمستقبل والحافز الأساس لتأسيس الدولة على يد الإمام محمد بن سعود عام 1727 مروراً بقيامها مرة أخرى في عهد الإمام تركي بن عبد الله عام 1824، ثم استردادها على يد الملك عبد العزيز عام 1902. قد لا نتمكن من الإحاطة بكل الجوانب المتعلقة بتأسيس الدولة، لكن من المهم الإشارة إلى أن هذه الدولة هي الوحيدة التي استطاعت بسط نفوذها على الجزيرة العربية بعد أكثر من عشرة قرون من الفُرقة والشتات وغياب الأمن والاستقرار الشامل، واستمرت ثلاثة قرون رغم محاولات إسقاطها والقضاء عليها.

وهنا يمكن أن نفهم سبب تسمية المملكة رسمياً بـ(السعودية) عام 1932. وذلك لأن البيت (السعودي) هو السبب في الوحدة الأولى منذ أكثر من ثلاثة قرون، وقد كان الملك عبد العزيز فخوراً بهذا البيت الذي ينتسب إليه. كما أن كلمة (السعودية) في الاسم ليست جديدة أو مخترَعة، فقد كانت معروفة ومتداولة، ولعل أول المصادر التاريخية التي ذكرت ذلك نجدها عند المؤرخ حمد بن لعبون (المتوفى على الأرجح سنة 1844) صاحب (تاريخ ابن لعبون) والذي عاصر الدولتين السعودية الأولى والثانية وأطلق عليها اسم (الدولة السعودية الحنفية) في مقدمة تاريخه. يقول الدكتور عبد الله العسكر: «والمثير هنا هو تسمية الدولة السعودية بـ(الحنفية)، وربما أنه قصد نسبتها إلى وادي حنيفة أو إلى بني حنيفة أو إلى الشرع الحنفي السمح. على أنه أول من سمى الدولة السعودية بهذا الاسم، وقد اعتمد ابن لعبون على مؤلفات من سبقه (من مؤرخي نجد) مثل: أحمد البسام وأحمد المنقور ومحمد بن ربيعة وحسين بن غنام». وبغضّ النظر عن تعليلات الدكتور العسكر، فقد ورد مصطلح (السعودية أو السعودي) في كتابات وتقارير بعض الرحّالة والمبعوثين الأجانب بعد ذلك.

أما ما يتعلق بنسبة البلاد إلى البيت السعودي فليست جديدة كما يُتداول، فكثير من الدول سُميت بأسماء شخصيات أو أُسر أو قبائل. مثل: الصين فالاسم مشتق من (أسرة تشين) أول سلالة إمبراطورية حكمت الصين في القرن الثالث قبل الميلاد، والولايات المتحدة الأميركية نسبةً إلى (أميركو فسبوتشي)، والفلبين نسبةً إلى (الملك فيليب الثاني)، وعمان نسبة إلى (عمام أوعمان بن سبأ بن يغثان)، ومصر نسبة إلى (مصر بن بيصر بن حام بن نوح)، وورد في بعض المصادر أنها نسبة إلى مصر آخر، واليمن نسبة إلى (يمن بن قحطان بن عابر)، وفلسطين نسبة إلى (فلستين بن كسلوخيم بن صدقيا)، وغيرها عشرات الدول. ومن أراد الاستزادة فهناك كتاب لطيف في أسلوبه وفريد في موضوعه، عنوانه: (فصل المقال فيما سُمي من الدول بالرجال) للباحث سلطان بن عبد الهادي السهلي.

إذاً، النسبة إلى البيت السعودي (آل سعود) ليست بدعاً من تسميات الدول والبلدان، وحُقّ لعبد العزيز أن ينسبها إلى هذا البيت العظيم الذي أسس دولة أراد الله لها أن تستمر رغم إسقاطها مرتين.

وهنا علينا أن ندرك كذلك أن أوجه شبه كثيرة تجمع بين الملك عبد العزيز وجده الأكبر الإمام محمد بن سعود، فكلاهما هيّأ لميلاد حكم جديد بُني على إيقاف الصراع والتشتت واسترداد الحكم، مع رؤية بناء الدولة اتكاءً على الإرث التاريخي للأسرة السعودية التي أقامت إمارتها منذ ستة قرون، كما أن كلا المؤسسيْن فهم مسار التاريخ واستوعب دروسه واستفاد من تجارب من سبق؛ بل إن كليهما قد حوّل مسار التاريخ، فالإمام محمد بتأسيس أول دولة مركزية في شبه الجزيرة العربية منذ العصر الإسلامي الأول، والملك عبد العزيز بإعادة توحيدها وبنائها مع الأخذ في الاعتبار الفارق الزمني والسياق التاريخي، ما يعني أن القيادة والتطلع إلى التأثير حاضران في جينات الأسرة السعودية. كما أن هناك عنصراً مهماً، وهو أن الدولة السعودية في كل أطوارها توحدت على يد المتطوعين، وهذا بحث آخر ومفارقة نادرة في التاريخ. والسبب في تقديري أن أولئك المتطوعين آمنوا بالفكرة، واقتنعوا بالمشروع؛ بل التزموا بولائهم لقيادتهم. هذه الثنائية بين إنسان هذه الأرض وقيادة هذه البلاد التي حملت لواء مشروع إنسان الجزيرة العربية، هي التي صنعت هذه المعجزة.

إن دولة نهضت من كبوتها وعادت بعد زوالها من الوجود أكثر من مرة، في سابقة تاريخية نادرة الحدوث، حريٌّ بالمؤرخين إعادة قراءة تاريخها ومراجعة ما دوّنه مؤرخوها الأوائل؛ بل استنطاق المصادر وتفتيق الروايات والمعلومات التاريخية وتحليلها لمعرفة كل التفاصيل المرتبطة بهذه الدولة وإرثها التاريخي الذي هو إرث عربي إسلامي كذلك، واستثمار هذا الرصيد ورأس المال التاريخي الذي يمثل إرث الدولة الحضاري وامتدادها الزمني بأبعاده الجغرافية ومؤثراته الإنسانية وارتباطاته الوجدانية والجذور والعمق والامتداد لقيادتها وشعبها لتتشكل منها قصص وطنية، وتُحول إلى محتوى إعلامي تاريخي لا يُقص للأجيال فحسب؛ بل يُبث للعالمين.

* كاتب وباحث سعودي






المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى